عون والحريري يدينان العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية

عون والحريري يدينان العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية
الرئيس اللبناني عون، مطلع الشهر الحالي (أ.ب.)

دان الرئيس اللبناني، ميشيل عون، العدوان الاسرائيلي على الضاحية الجنوبية، بسقوط طائرتين من دون طيار وانفجار إحداهما في معقل حزب الله، وقال إنه "فصل من فصول الانتهاكات المستمرة لقرار مجلس الأمن 1701 ودليل إضافي على نيات إسرائيل العدوانية واستهدافها للاستقرار والسلام في لبنان والمنطقة".

ووصف رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، سقوط طائرتي الاستطلاع فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، بانه اعتداء مكشوف على السيادة اللبنانية وخرق صريح للقرار 1701

وأضاف، أنه سيبقى على تشاور مع رئيسي الجمهورية ومجلس النواب لتحديد الخطوات المقبلة، "سيما وأن العدوان الجديد الذي ترافق مع تحليق كثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي، يشكل تهديداً للاستقرار الإقليمي ومحاولة لدفع الأوضاع نحو مزيد من التوتر".

وقال إن "المجتمع الدولي وأصدقاء لبنان في العالم أمام مسؤولية حماية القرار 1701 من مخاطر الخروقات الإسرائيلية وتداعياتها".

وأشار الحريري إلى أن "الحكومة اللبنانية ستتحمل مسؤولياتها الكاملة في هذا الشأن بما يضمن عدم الانجرار لأي مخططات معادية تهدد الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية".

وفي وقت سابق اليوم، كشف مسؤول في حزب الله عن أن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت فجر اليوم الأحد، وأخرى انفجرت في ضاحية بيروت الجنوبية، دون معرفة الأسباب.

ونقلت الـقناة اللبنانية  LBCI عن المسؤول الذي لم تكشف اسمه، قوله: إنه قرابة منتصف الليل سقطت طائرة استطلاع إسرائيلية في منطقة معوض بالضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية، فوق سطح أحد المباني وقد تمكن عناصر من الحزب من سحب الطائرة إلى مكان آمن.

وبحسب المسؤول فإن "العدو الإسرائيلي أرسل طائرة استطلاع ثانية إلى المكان نفسه، وانفجرت من دون معرفة الأسباب وسقطت في بؤرة خالية ما أدى إلى نشوب حريق في المكان".