طائرات الحوثيين تطال الرياض

طائرات الحوثيين تطال الرياض
(أ ب)

قالت جماعة الحوثي، اليوم الإثنين، إنها نفذت هجوما واسعا بطائرات مسيرة على هدف عسكري هام  في العاصمة السعودية، الرياض، دون أن توضح طبيعة الهدف.

وأوضح المتحدث العسكري لجماعة الحوثي، يحي سريع، أن الطيران المسير التابع للجماعة نفذ هجوما واسعا بعدد من طائرات "صماد 3" على هدف عسكري هام في الرياض، وكانت الإصابة مباشرة.

وتابع: "نجدد دعوتنا للمدنيين والشركات بالابتعاد الكامل عن المواقع العسكرية والحيوية، كونها أصبحت أهدافا مشروعة لنا".

ولم يصدر تعليق من الجانب السعودي حول الأمر، لكن المملكة عادة ما تستنكر استهداف الحوثيين لأهداف مدنية في البلاد، نافية مزاعم الجماعة اليمنية عن كونها أهدافا عسكرية.

 وقال سريع إن جماعة الحوثي أطلقت عشرة صواريخ باليستية من نوع "بدر1" على مطار جازان. مضيفا أن الهجوم أسفر عن مقتل وإصابة العشرات، ووصف المتحدث باسم الحركة الهجوم بأنه "أكبر عملية للقوة الصاروخية بالأسلحة الباليستية المتوسطة منذ بدء العدوان".

من جهتها نقلت وكالة الأنباء السعودية عن متحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي، قوله إن التحالف اعترض ودمر ستة صواريخ باليستية أطلقت صوب المملكة.

وقال بيان للمتحدث باسم التحالف، تركي المالكي، إن "قوات التحالف تمكنت، مساء الأحد، من اعتراض وتدمير ستة صواريخ باليستية أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية من محافظة صعدة، في محاولة لاستهداف مدينة جازان".

واعتبر المالكي استمرار محاولات جماعة الحوثي استهداف الأعيان المدنية والمدنيين "يعكس حجم الخسائر بمقاتليها وعتادها، في ظل استمرار العمليات العسكرية"، مؤكدا استمرار التصدي لها.

ودأب الحوثيون خلال الفترة الأخيرة على إعلان استهدافهم منشآت في السعودية تشمل مطارات ومنشآت نفطية في السعودية بطائرات مسيرة، في حين يعلن التحالف التصدي لكثير من تلك الهجمات وإفشالها.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثي المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ أيلول/سبتمبر 2014.

ومنذ آذار/مارس 2015، يدعم تحالف عسكري تقوده السعودية، القوات الحكومية بمواجهة الحوثيين، وأدى القتال إلى مقتل 70 ألف شخص منذ بداية 2016، حسب تقديرات أممية منتصف يونيو/حزيران الماضي.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"