مقتل خاشقجي: تفاصيل تُنشَر "للمرة الأولى"؛ محاولة "لإخفاء دور" بن سلمان

مقتل خاشقجي: تفاصيل تُنشَر "للمرة الأولى"؛ محاولة "لإخفاء دور" بن سلمان
أرشيفية (أ ف ب)

كشفت صحيفة صباح التركية، عن تفاصيل جديدة، وعن اعترافات لفريق إعدام الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، الذي قُتِل في قنصليّة بلاده في إسطنبول، مؤكدة أن الاعترافات التي يُكشف عن بعضها للمرّة الأولى؛ تسعى إلى تبرئة ساحة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

وأكدت الصحيفة أن الاعترافات التي أدلى بها المسؤولون عن قتل خاشقجي، جاءت "لإخفاء الدور الحقيقي" لابن سلمان، في عملية القتل.

وقالت إن الجنرال منصور أبو حسين، كان مسؤولا عن فرق ثلاث؛ أحدها للتخابر، وأخرى للإقناع والتفاوض، بالإضافة إلى فريق للدعم اللوجستي، لافتةً إلى أن نائب رئيس الاستخبارات السعودية السابق، أحمد عسيري، هو من أسس الفرق. 

وجاء في التقرير أنه "لأول مرة يتضح أن المسؤول عن فريق التنفيذ والمكون من ثلاث مجموعات هو منصور أبو حسين، وليس كما كان يعتقد سابقا ماهر المطرب، المكلف بعملية التفاوض مع خاشقجي، ويعد الرجل الثاني في الفريق".

وقال عسيري في محاولة للتنصّل من مسؤولية القتل، إنه أصدر تعليماته لأبو حسين لإحضار خاشقجي للسعودية بالإقناع، لا بالقوّة، إلا أن أقوال عسيري تتعارض تماما مع أقوال أبو حسين التي تُفيد بأن عسيري طلب منه إحضار جمال حتى لو اضطرّ لاستخدام القوة لذلك، وفق التّقرير.

وذكر أبو حسين أن عسيري جمعهُ بالمستشار السابق لابن سلمان، سعود القحطاني، والذي أمره بإحضار خاشقجي للسعودية، موضحا أنه تواصل عقب اجتماعه بالقحطاني، مع القنصل العام السعودي في إسطنبول.

وأفاد أبو حسين بأنه أخبر القنصل العام السعودي في إسطنبول، بأنه سيصل القنصليّة رفقةَ 15 شخصا، لافتًا إلى أنه لم يُطلع القنصل على أيّة معلومات إضافيّة.

وقال الطبيب الشرعي وعضو فريق الاغتيال، صلاح الطبيقي، إنه حقنَ خاشقجي بمقدار كبير من مخدر محظور جلَبه من مصر، قبل أن يقطّع الجثّة.

وكشف التقرير أن المطرب، قال إنه قرر قتل خاشقجي في حال لم يقتنع بالمغادرة إلى السعودية، مُشيرا إلى أنهم حاولوا بالفعل إقناعه بذلك، وأثناء محاولة إقناعه، وُضِعَت أمام خاشقجي منشفة، ومادة مُخدّرة، ما دفع الأخير لسؤال المطرب: "ماذا ستفعل؟"، ليُجيب الطرب: "سأتخلص منك وأعاقبك".