العراق: إصابات جراء انفجار بمستودع عسكري للحشد بالأنبار

 العراق: إصابات جراء انفجار بمستودع عسكري للحشد بالأنبار
(أ.ب.)

وقع انفجار كبير في مستودع للأسلحة تابع للحشد الشعبي بمدينة هيت غربي محافظة الأنبار، نجم عنه وقوع إصابات وخسائر فادحة بالعتاد العسكري، بحسب ما أفادت مصادر عسكرية عراقية، اليوم الثلاثاء.

وتحدث ضابط في الجيش العراقي عن سماع صوت طائرة مسيرة قبيل التفجير، فيما هرعت سيارات الإسعاف إلى مكان وقوع الانفجار لتقديم العلاجات للجرحى.

 وأمس الإثنين، قتل 21 عنصرا من الميليشيات العراقية جراء الغارات على منطقة البوكمال شرق سورية، وسط أنباء أن الطائرات التي شنت الغارات انطلقت من قاعدة التنف الأميركية.

ووفقا للمرصد السوري، فالغارات طالت مراكز تابعة للحرس الثوري الإيراني وشملت مستودعات أسلحة وآليات ومركز الإمام علي ومنطقة الحزام الأخضر وقرية العباس.

وذكرت مصادر عراقية أنها استهدفت مقار ميليشيات للحشد الشعبي، من بينها مقار حركة الإبدال وحيدريون وحزب الله العراقي. وحسب تلك المصادر قتل عناصر كثيرون من الميليشيات العراقية، فيما نقل القتلى من الإيرانيين والأفغان إلى منطقة الميادين.

وقال نائب الأمين العام لحركة الإبدال التابعة للحشد الشعبي، كمال الحسناوي، إن الغارات نفذتها طائرات انطلقت من قاعدة التنف الأميركية على الحدود السورية، وأن الهدف هو تأجيل افتتاح معبر القائم الحدودي بين العراق وسورية، على حد وصفه، كما اتهم مسؤول آخر من الحشد الشعبي إسرائيل بالوقوف وراء غارات البوكمال.

ووفقا للمرصد السوري فإن الطائرات التي نفذت القصف كانت في أجواء الجزيرة أي منطقة شرق الفرات وليس من أجواء الحدود العراقية – السورية، ملمحا إلى أن الاستهداف قد يكون نفذه الطيران الحربي الإسرائيلي بالتنسيق مع التحالف.

وتنشر إيران في البوكمال ميليشيات حزب الله اللبناني وحزب الله العراقي والنجباء وفاطميون وزينبيون، ويقودها جميعا الحرس الثوري، حيث عززت الميليشيات الإيرانية وجودها مؤخرا على الحدود العراقية السورية.