الجزائر: احتجاج على قانون جديد للمحروقات

الجزائر: احتجاج  على قانون جديد للمحروقات
جانب من الاحتجاجات، الأحد (أ ب)

تظاهر أكثر من ألف شخص، الأحد، في الجزائر العاصمة، احتجاجا على قانون جديد للمحروقات صادق عليه مجلس الوزراء، الأحد، معتبرين أنه يشكّل رضوخا للشركات الأجنبية، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس".

وشهدت الشوارع نزول العديد من المحتجين، تنديدا بمشروع القانون، وردد المتظاهرون عبارات "خونة، تبيعون البلاد"، و"قانون المحروقات إلى النفايات" و"الشعب يرفض هذا القانون"، متجمعين في مكان قريب من مقر البرلمان الذي قطعت سيارات الشرطة وشرطة مكافحة الشغب الطرق المؤدية إليه.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية نشرته وكالة الأنباء الجزائرية، أن مجلس الوزراء صادق في اجتماعه الأحد، على قانون المحروقات، موضحا أن "مراجعة النظام القانوني الحالي للمحروقات لاسيما على المستوى التعاقدي والجبائي، بات ضرورة حتمية (...) مع تقلص في كميات الإنتاج في ظل التزايد المضطرد للاستهلاك الوطني في هذا المجال"، مشيرا إلى أنه "في حال الاستمرار بنفس المنظومة القانونية الحالية سنكون أمام عجز هيكلي بين العرض والطلب الوطنيين ابتداء من 2025".

جانب من الاحتجاجات، الأحد (أ ب)

وتشهد الجزائر منذ 22 شباط/ فبراير، حراكا احتجاجيا دفع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستقالة في نيسان/ إبريل بعد 20 عاما من الحكم. ولا تزال البلاد تشهد تظاهرات أسبوعية كل ثلاثاء وجمعة، يطالب المحتجون فيها برحيل "النظام".

ويناقش مضمون مشروع القانون منذ أسابيع، وأشار وزير الطاقة، محمد عرقاب، الأسبوع الماضي، إلى محادثات مع "شركات كبرى"، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، وتحدث عن وجود "نقطتين مهمتين" يجب العمل على "تحسينهما" في القانون.

يذكر أن الجزائر تنتج 1,2 مليون برميل نفط في اليوم. وتمثل عائدات المحروقات نسبة 95% من إيراداتها الخارجية وتساهم في 60% من ميزانية الدولة.