جامعة الدول العربية تعلن "دعم لبنان" وتبدي استعدادا للمساعدة

جامعة الدول العربية تعلن "دعم لبنان" وتبدي استعدادا للمساعدة
من الاحتجاجات في بيروت (أ ب)

أعلنت جامعة الدّول العربيّة في بيان، اليوم الخميس، عن استعدادها لتقديم المساعدة للبنان، سواء على الصعيد السّياسيّ أو الاقتصاديّ، مؤكّدة على وقوفها إلى جانب لبنان في هذه الأزمة، ومعربةً عن رغبتها في مساعدته، حيث جاء ذلك خلال لقاء نائب الأمين العام للجامعة، حسام زكي، مع رئيس حكومة تصريف الأعمال، سعد الحريري في بيروت.

وأوضح زكي في حديثة أن دور الجامعة هو دور "مساعد، سواء سياسيا أو اقتصاديا أو خلاف هذا، ووجودنا هنا من أجل المساعدة"، وأضاف أن "الجميع يعلم أن حراك الشارع، وباعتراف كل السياسيين اللبنانيين والقيادات اللبنانية، محقٌّ في مطالبه، ولكن حراك الشارع يأتي أيضا بكلفة اقتصادية تزيد من خطورة الوضع، والأمر كله يحتاج إلى دعم اللبنانيين ولبنان".

ويخيم القلق على الأسواق المالية، نتيجة تحكم السوق السوداء بسعر صرف الليرة اللبنانية في ظل شُح في الدولار الأميركي.

ومنذ أن استقالت حكومة الحريري، في 29 تشرين أول الماضي/ أكتوبر؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية، يطالب المحتجون بتشكيل حكومة تكنوقراط قادرة على التعامل مع الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية (1975 - 1990).

ويشهد لبنان منذ 17 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي احتجاجات شعبية غير مسبوقة، بدأت على خلفية مطالب معيشية، ومطالبًا برحيل النخبة السياسية بلا استثناء، على وقع أزمة اقتصادية ومالية مستفحلة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ