السودانيّون يتظاهرون أمام مجلس الوزراء

السودانيّون يتظاهرون أمام مجلس الوزراء
(أرشيفيّة- أ.ب.)

تظاهر السودانيين اليوم، السبت، أمام مجلس الوزراء في الخرطوم، مطالبين بـ"تحقيق العدالة في قتلة شهداء الثورة، ومحاكمة رموز النظام السابق".

وتجمهر المحتجون من مناطق عدة وسط العاصمة السودانية الخرطوم، قبل أن يشقوا طريقهم نحو مجلس الوزراء، للمطالبة بحل فوري لقضية مفقودي فض الاعتصام قبل شهور.

ووقعت حادثة فض الاعتصام في 3 حزيران/ يونيو الماضي أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم، وقتل خلالها 61 شخصًا على يد القوات الأمنية، بحسب وزارة الصحة، وأسفرت عن فقدان أشخاص.

بينما قدرت "قوى التغيير" التي قادت الاحتجاجات آنذاك، عدد القتلى بـ128 شخصا، فيما تحدثت لجنة طبية أخرى عن سقوط أكثر من 260 قتيل.

وأفاد مراسل الأناضول أن المحتجين حملوا الأعلام الوطنية ورددوا هتافات لتحقيق العدالة.

وفي 8 آب/ أغسطس الماضي، أعلن تجمع المهنيين السودانيين، أبرز مكونات قوى التغيير، العثور على 40 مفقودًا منذ فض الاعتصام في مستشفيات ومشارح مختلفة.

وحمّلت قوى التغيير آنذاك، المجلس العسكري الانتقالي المسؤولية عن فض الاعتصام، بينما قال المجلس إنه لم يصدر أمرًا بالفض.

وفي 21 أيلول/ سبتمبر الماضي، أصدر رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، قرارًا بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في فض الاعتصام، بموجب نصوص الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية للعام 2019.

وبدأ السودان يوم 21 آب/ أغسطس، مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرًا، وتنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من قوى التغيير والمجلس العسكري.