عام على الثورة السودانيّة.. احتفالات ومطالبة بالعدالة

عام على الثورة السودانيّة.. احتفالات ومطالبة بالعدالة
(أ ب)

خرج السودانيون بالآلاف إلى الشوارع، اليوم الخميس، احتفالًا بمرور عام على ثورتهم التي أسقطت عمر البشير في نيسان/ أبريل الماضي بعد حكم استمر لمدة ثلاثين عامًا، وشارك الآلاف في تجمعات في مختلف مناطق العاصمة، مرددين هتافات "ثوار حنكمّل المشوار"، فيما لوّح ركّاب السيارات بأعلام كبيرة لبلادهم من سياراتهم.

وقال هاني حامد وسط بحر من المشاركين المبتهجين "نريد أن نقول بأننا فخورون بثورتنا" وقالت نهلة محمد "احتفالنا لن يكتمل قبل جلب العدالة لشهدائنا وأنا خرجت اليوم من أجل ذلك"، ورفع العديد من المشاركين صورًا لأصدقائهم وأقاربهم الذين قتلوا في الاحتجاجات.

وإلى بلدة عطبرة في وسط السودان التي تعد مهد الثورة، انطلق المئات على متن قطار من الخرطوم للمشاركة في احتفالات البلدة التي شهدت أولى الاحتجاجات في كانون الأول/ ديسمبر 2018 عقب إعلان السلطات حينها زيادة أسعار الخبز.

وتنظّم الحكومة الانتقالية مع تحالف الحرية والتغيير احتفالات عطبرة لتكريم آلاف المتظاهرين الذين انطلقوا بطريقة معاكسة من عطبرة إلى العاصمة خلال محطات رئيسية من الثورة، واحتشد مئات من المحتجين في محطة قطارات شمال الخرطوم وسط أجواء من الغناء والرقص قبل التوجه إلى عطبرة، ما أجبر المنظمين على إعداد حافلات وقطار ثان بعد انطلاق القطار الأول كامل العدد، وحمل المشاركون عدة لافتات كتب على إحداها "الثورة مستمرة".

(أ ب)

وفي الخرطوم تنظم احتفالات في عدد من المناطق من بينها "الساحة الخضراء" التي أعيد تسميتها بـ"ساحة الحرية"، وستكون المكان الرئيسي للاحتفال.

وقال بيان أصدره رئيس وزراء الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك، بداية الشهر الحالي إن "حكومة ثورة الشعب السوداني ستحتفل بالذكرى السنوية الأولى للثورة السلمية على امتداد شهر كانون الأول/ ديسمبر".

وأغلق الجيش الطرق المؤدية لمقره الرئيسي في الخرطوم، حيث نظّم المحتجون لأسابيع اعتصامًا للمطالبة بإنهاء حكم الجيش للبلاد في أعقاب إطاحة البشير.