السودان: حكم بالإعدام على 27 عنصرا في جهاز المخابرات

 السودان: حكم بالإعدام على 27 عنصرا في جهاز المخابرات
(أ ب)

قضت محكمة سودانية، اليوم الإثنين، بإعدام 27 من عناصر جهاز المخابرات العامة، بعد إدانتهم بتعذيب وقتل متظاهر معتقل خلال الانتفاضة ضد الرئيس المعزول، عمر البشير، في وقت سابق هذا العام.

وقال القاضي الصادق عبد الرحمن "وفق ما ثبت للمحكمة إدانة المتهمين السبعة والعشرين بموجب المادتين 21 (الاشتراك الجنائي) و130 (القتل العمد) من القانون الجنائي السوداني، وتقرر الحكم عليهم بالإعدام شنقا حتى الموت"، مشيرا إلى أن المعتقل تعرض خلال توقيفه للضرب المبرح.

وتمثل القضية المرة الأولى التي يصدر فيها حكم إدانة من المحاكم، فيما يتصل بالحملة على المظاهرات في الشهور التي سبقت وأعقبت الإطاحة بالبشير.

وكان مقتل المتظاهر أحمد الخير، وهو معلم مدرسة، أثناء احتجازه في شباط/فبراير الماضي، نقطة تحول حاسمة في الانتفاضة التي أدت إلى قيام الجيش بالإطاحة بالبشير.

واندلعت المظاهرات في السودان في كانون أول/ديسمبر الماضي، احتجاجا على ارتفاع أسعار الخبز، لتشكل بداية لانطلاق للحركة المؤيدة للديمقراطية، والتي أدت في النهاية إلى تدخل الجيش للإطاحة بالبشير، وتشكيل مجلس سيادة، يتألف من قيادات بالجيش ومدنيين. وقد تعهد المجلس بإعادة بناء البلاد وإجراء انتخابات خلال ثلاث سنوات.

وشارك آلاف السودانيين في إحياء الذكرى السنوية لهذا الاحتجاج في العديد من المدن والبلدات في جميع أنحاء البلاد، بالغناء والرقص والتلويح بالأعلام السودانية.

وفي صباح يوم الإثنين، وصل إلى مدينة عطبرة، مهد الانتفاضة شمال السودان، قطار مليء بالمتظاهرين، وهم يصفقون ويهتفون.

 

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ