الجيش الأميركي لم يحصل على موافقة العراق لاستئناف عمل قواته

الجيش الأميركي لم يحصل على موافقة العراق لاستئناف عمل قواته
(أ ب)

أكدت السلطات العراقية، اليوم الخميس، أن الجيش الأميركي لم يحصل على موافقة بغداد لاستئناف عملياته في البلاد، وفق ما نشره التلفزيون الحكومي.

وفي تصريح مقتضب، قال المتحدث العسكري باسم رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، عبد الكريم خلف، إن "القائد العام للقوات المسلحة (عبد المهدي) لم يمنح موافقات لاستئناف الجيش الأميركي عملياته في العراق".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد نقلت عن مسؤولين عسكريين أميركيين، قولهما إن الجيش الأميركي استأنف عملياته المشتركة مع العراق وذلك بعد 11 يومًا على تعليقها.

وقال المسؤولان العسكريان، اللذان لم تذكر الصحيفة اسميهما، إن العمليات العسكرية استؤنفت، الأربعاء الماضي، في مجال مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية (داعش)، كي لا يستغل التنظيم الوضع الراهن.

وكانت واشنطن قد أوقفت العمليات العسكرية المشتركة بين البلدين في 5 كانون الثاني/ يناير الجاري، وذلك بعد يومين على اغتيال قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني، والقيادي في "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس، في غارة أميركية قرب مطار بغداد. وفي اليوم نفسه طلب البرلمان العراقي من الحكومة إنهاء وجود كل القوات الأجنبية في البلاد.

وهدّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بفرض عقوبات اقتصادية على العراق إذا قرّرت بغداد إخراج الجنود الأميركيين البالغ عددهم نحو 5 آلاف.

وتقود الولايات المتحدة تحالفًا مكونًا من نحو 60 دولة لمحاربة تنظيم "داعش" في العراق وسورية. وردت إيران على مقتل سليماني في 8 كانون الأول/ يناير، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنودا أميركيين شمالي وغربي العراق.

وأثارت المواجهة العسكرية الأميركية الإيرانية غضبا شعبيا وحكوميا في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين الولايات المتحدة وإيران، وذلك قبل أن تتراجع حدة التوتر.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص