رغم وقف إطلاق النار: مقتل 158 شخصًا في سورية منذ الأربعاء

رغم وقف إطلاق النار: مقتل 158 شخصًا في سورية منذ الأربعاء
(أ ب)

قتل خمسة مدنيين، أربعة منهم من عائلة واحدة، بغارة روسية استهدفت قرية في شمال غرب سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت، في إطار تصعيد عسكري مستمر على المنطقة منذ أيام.

وأفاد المرصد عن "شن طائرة روسية ضربة على قرية بالة الواقعة في ريف حلب الغربي المجاور لإدلب بعد منتصف الليل، أسفرت عن مقتل خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال".

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة "فرانس برس" إن "رجلاً مع زوجته وطفلتيهما كانوا في عداد القتلى".

وبحسب المرصد، شنت طائرات روسية بعد منتصف الليل غارات على عدد من البلدات في ريف حلب الغربي وإدلب المجاورة، تزامنت مع قصف لقوات النظام التي تخوض معارك عنيفة ضد فصائل تتقدمها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) على اكثر من محور.

وتتعرض منطقة إدلب لتصعيد في القصف منذ الأربعاء، رغم إعلان روسيا الداعمة لدمشق وتركيا الداعمة للفصائل عن وقف لإطلاق النار لم يصمد.

وارتفعت حصيلة القتلى منذ الأربعاء، وفق المرصد، إلى 28 مدنياً بينهم ثمانية أطفال جراء الغارات الكثيفة، بالإضافة إلى 58 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها مقابل 67 مقاتلاً غالبيتهم من هيئة تحرير الشام، خلال المعارك وتبادل القصف.

كما قتل تسعة مدنيين بينهم طفل وأصيب ثلاثون بجروح، جراء قذائف أطلقتها المجموعات الجهادية على أحياء في مدينة حلب (شمال) التي تسيطر قوات النظام عليها بالكامل منذ نهاية العام 2016.

ونفت روسيا الخميس أن تكون طائراتها نفّذت أي مهمات قتالية منذ بدء وقف إطلاق النار، الذي قالت إنه دخل حيز التنفيذ منذ التاسع من الشهر الحالي، بينما أعلنت تركيا أنه بدأ الأحد.

ويشكل التصعيد في إدلب أحد أبرز محاور اللقاء المرتقب يوم غد، الأحد، في برلين بين الرئيسين التركي، رجب طيب إردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، على هامش مؤتمر من أجل السلام في ليبيا.

وقال إردوغان الجمعة في إسطنبول "أنوي مناقشة هذه (المعارك) بإسهاب مع بوتين في برلين. التطورات الأخيرة في إدلب تثير القلق" بينما اتّهم دمشق بـ"الكذب"، وفق ما نقلت وكالة أنباء الأناضول.

وتُكرر دمشق نيتها استعادة كامل منطقة إدلب ومحيطها، رغم اتفاقات هدنة عدة تم التوصل إليها على مر السنوات الماضية في المحافظة الواقعة بمعظمها تحت سيطرة هيئة تحرير الشام وتنشط فيها فصائل معارضة أخرى أقل نفوذًا.