فاجعة في الكرك: مصرع 6 أشخاص من عائلة واحدة اختناقا بالغاز

فاجعة في الكرك: مصرع 6 أشخاص من عائلة واحدة اختناقا بالغاز
(توضيحية)

توفي 6 أشخاص من أسرة واحدة اختناقا داخل منزلهم في مدينة الكرك جنوب الأردن، إثر استنشاقهم غازات منبعثة من مدفأة الغاز بالمنزل أثناء نومهم، حسبما أعلنت مديرية الدفاع المدني في بيان، مساء السبت.

ونقل البيان عن الناطق الإعلامي للدفاع المدني إياد العمرو، قوله إن "كوادر الإسعاف في مديرية دفاع مدني الكرك تعاملت مساء السبت، مع وفاة ستة أشخاص من عائلة واحدة، إثر استنشاقهم الغازات المنبعثة من مدفأة الغاز داخل منزلهم بمنطقة سول الواقعة في محافظة الكرك".

وأضاف أن "فرق الإسعاف قامت بإخلاء المتوفين، وهم: الأم والأب وأطفالهما الأربعة، إلى مستشفيي الكرك الحكومي والأمير علي العسكري".

ودعا العمرو المواطنين إلى "ضرورة الاستخدام الآمن والسليم للمدافئ، وتفقد الخراطيم الواصلة ما بين الأسطوانة وجسم المدفأة، وعدم ترك المدفأة مشتعلة أثناء النوم".

وكشف مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور معاذ المعايطة، تفاصيل الحادث الذي صدم محافظة الكرك بوفاة عائلة كاملة نتيجة استنشاق غاز المدفأة.

وقال المعايطة إن مستشفى الكرك الحكومي استقبل عند الساعة الثالثة والنصف من عصر السبت بلاغا من الدفاع المدني حول وجود عائلة مصابة بالاختناق في منطقة سول بالمزار الجنوبي.

وذكر المعايطة أن جميع الحالات وصلت إلى مستشفى الكرك متوفاة، مشيرا إلى أن العلامات الأولية وهي برود الجسم والازرقاق والكدمات أوضحت أن الوفاة حدثت قبل 6 أو 8 ساعات، أي قبل فترة طويلة من اكتشاف الوفاة من قبل الدفاع المدني.

ومع حادث الكرك ترتفع وفيات المدافئ في الأردن إلى 15 حالة في الموسم الشتوي الحالي. فقد كشفت إحصائية صادرة عن الدفاع المدني الأردني، بداية الشهر الجاري، عن تعامل المديرية، منذ بداية فصل الشتاء، مع 25 حادث اختناق، نتجت عنها 9 حالات وفاة و77 إصابة، بسبب الاستخدام الخاطئ لوسائل التدفئة، في حين تعامل الدفاع المدني مع 29 وفاة بسبب المدافئ، العام الماضي.

وغالبا ما تقع حوادث من هذا النوع في الأردن، حيث تلجأ العديد من الأسر إلى استخدام المدافئ النفطية والغازية منخفضة الكلفة وتركها تعمل أثناء نومهم.

وتشهد الأردن منذ أيام منخفضا جويا أدى إلى تدني كبير في درجات الحرارة ليلا، وتساقط كميات غزيرة من الأمطار.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة