منظمة أطباء بلا حدود تحذّر "ما يحصل في عدن كارثة"

منظمة أطباء بلا حدود تحذّر "ما يحصل في عدن كارثة"
في مستشفى عدن (أ ب)

وصفت منظمة "أطباء بلا حدود"، اليوم الخميس، ما يجري في عاصمة اليمن المؤقتة عدن "بالكارثة" بسبب الاشتباه في وفاة 68 شخصا بكورونا خلال أقل من 20 يوما.

وقالت المنظمة، في بيان لها، إن "مركز علاج مرضى كورونا، الذي تديره في عدن جنوبي غرب البلاد، استقبل خلال الفترة ما بين 30 نيسان/ أبريل و17 أيّار/ مايو، 173 مريضا، توفى منهم 68.

وأضافت أن المتوفين الـ68 ظهرت عليهم أعراض الإصابة بالفيروس، لكن عدم القدرة على إجراء اختبار كورونا لجميع المرضى الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة بسبب قلة المواد الطبية اللازمة؛ يجعل من الصعب تأكيد سبب الوفاة مخبريا بشكل دقيق.

وحتى مساء أمس الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة رسميا تسجيل 90 إصابة بكورونا في عدن، بينها 5 حالات وفاة.

واعتبرت منظمة "أطباء بلا حدود"، في بيانها، أن "عدد الوفيات الواقعة في مركز علاج مرضى كورونا يشير إلى وجود كارثة أوسع نطاقًا في المدينة بدأت تتكشف فصولها الآن". وأشارت إلى أن المركز الذي تُديره في المدينة؛ الوحيد المُخصّص لعلاج مرضى كورونا في جنوبي اليمن بأكمله.

ولفتت المنظمة، إلى أنه "يصل العديد من المرضى إلى المركز وهم يعانون من متلازمة الضائقة التنفسية الحاد؛ ما يجعل إنقاذ حياتهم مهمة صعبة".

وأضافت: "تظهر على المرضى الذين يموتون أعراض مرض كورونا، ومع ذلك، فإن أمراضا مثل: الملاريا وحمى الضنك وشيكونغونيا، متوطنة في المدينة، لكن لم يسبق أن يسفر عنها هذا العدد الكبير من الوفيات في فترة زمنية قصيرة".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"