كورنا عربيا: وفاة 14 عراقيًا و9 جزائريين والسعودية تجدد قيودها

كورنا عربيا: وفاة 14 عراقيًا و9 جزائريين والسعودية تجدد قيودها
الجزائر (أ. ب.)

أعلن العراق اليوم، الجمعة، تسجيل 14 وفاة بينما لقي 9 جزائريون حتفهم بفيروس كورونا المستجد فيما رصد الأردن 19 إصابة جديدة أما السعوديّة فأقرت فرض قيودٍ جديدة على جدة.

وقالت وزارة الصحة الجزائرية في بيان، إنها سجلت 9 وفيات بكورونا، و104 إصابات جديدة، و156حالة تعافٍ. وأوضحت أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 9 آلاف و935، بينها 690 وفاة، و6 آلاف و453 متعاف.

وموازاة ذلك، أعلنت السلطات العراقية اليوم، تسجيل 14 وفاة بكورونا، إضافة إلى أكبر معدل يومي للإصابات منذ اكتشاف الفيروس بالبلاد، بلغ ألفًا و6 حالات.

وقالت وزارة الصحة في بيان، إنها سجلت 235 حالة تعاف من كورونا، فيما لا يزال 4 آلاف و988 آخرين يخضعون للعلاج بالمستشفيات.

وأوضحت أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 9 آلاف و486، بينها 285 وفاة، و4 آلاف و573 حالة تعاف.

ومن جانبها، أفادت وزارة الصحة الأردنية، في بيان، رصد 19 إصابة بالفيروس، و5 حالات شفاء. وأشارت أن حصيلة الإصابات ارتفعت إلى 784، منهما 9 وفيات، و570 حالة تعاف.

وتوزعت الحالات الجديدة بحسب موجز إعلامي صادر عن رئاسة الوزراء ووزارة الصحة الأردنية اليوم، إلى "16 إصابة لسائقي شاحنات قادمين عبر حدود العمري، وأحدهم عبر حدود جابر، منهم 6 أردنيين، و10 من جنسيّات غير أردنيّة، إضافة إلى "حالة لأردني قادم من قطر وهو في أحد فنادق الحجر"، وحالتان لشخصين من جنسيّة عربيّة قادمان إلى الأردن من اليمن.

وقررت الحكومة الأردنية تنفيذ خطّة فتح القطاعات وفق مصفوفة مراحل التعامل مع جائحة كورونا اعتباراً من يوم غدٍ السبت، والتي ستسمح بحريّة أكبر للحركة مع وجود بعض الاستثناءات، في ظل الوصول إلى مستوى "معتدل الخطورة".

من جهتها، أعلنت السعودية الجمعة عن إعادة تشديد الإجراءات الاحترازية الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يوما بدءاً من السبت لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) "بناء على التقييم الصحي المرفوع من الجهات الصحية المختصة بعد مراجعتها للوضع الوبائي، ونسب الإشغال المرتفعة لأقسام العناية المركزة، فقد تقرر إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا".

وتشمل هذه الإجراءات منع التجول من الساعة الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي حتى السادسة صباحا، وتعليق أداء الصلاة في المساجد والحضور إلى مقرات العمل.

وقال البيان إنه يتم حاليا "استمرار مراقبة عدد الحالات الحرجة في مدينة الرياض، التي تشهد ارتفاعا مستمرًا خلال الأيام الأخيرة، وذلك استعدادًا لأخذ الإجراء المناسب في حال استمر هذا الارتفاع".

وبدأت المملكة التي سجلت أكبر عدد إصابات بالفيروس في منطقة الخليج بتخفيف تدريجي لحظر التجول الصارم.

وسجلت السعودية حتى الآن نحو 96 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد و642 وفاة.

وعلّقت السلطات السعودية أداء العمرة في آذار/ مارس لأجل غير مسمى، طالبة أيضا من المسلمين تأجيل استعداداتهم لأداء الحج موقتًا خشية تفشي كوفيد-19. وأكّدت وزارة الداخلية أنّ هذا التعليق سيبقى نافذا.

لكن السلطات السعودية لم تعلن بعد ما إذا كانت ستمضي قدما في خطط تنظيم الحج هذا العام، والذي يفترض أن يجري في نهاية تموز/ يوليو.

وحتى مساء الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا في العالم 6 ملايين و759 ألفا، توفي منهم نحو 394 ألفا، وتعافى أكثر من 3 ملايين و281 ألفا، بحسب "ورلدوميتر".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"