الجزائر: مقتل ضابط وجندي خلال عملية عسكرية

الجزائر: مقتل ضابط وجندي خلال عملية عسكرية
توضيحية (أرشيفية أ. ب.)

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان، اليوم الأحد، مقتل ضابط وجندي في انفجار قنبلة يدوية الصنع خلال عملية عسكرية، مساء السبت، في المدية على بعد 80 كلم جنوب العاصمة، في حادثة هي الثانية من نوعها خلال أسبوع، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وجاء في بيان وزارة الدفاع "خلال عملية بحث وتمشيط نفذتها مفارز للجيش الوطني الشعبي بمنطقة (...) بولاية المدية، وإثر انفجار لغم تقليدي الصنع، استُشهد مساء أمس (السبت) عسكريان، يتعلق الأمر بكل من النقيب بن سماعيل فاتح والعريف الأول خالدي زكرياء".

وقبل ثمانية أيام أعلنت الوزارة مقتل جندي في اشتباك بين الجيش و"إرهابيين" في ولاية عين الدفلى المجاورة للمدية وكلاهما منطقتان جبليتان.

وبداية شباط/ فبراير، قتل عسكري في انفجار سيارة مفخخة في تيمياوين أقصى جنوب البلاد، على الحدود مع جمهورية مالي.

وتُطلق السلطات الجزائرية صفة "الإرهابيين" على الإسلاميين الذين حملوا السلاح منذ بداية سنوات 1990.

وأضافت وزارة الدفاع ان الجيش يواصل تمشيط المنطقة "وملاحقة هؤلاء المجرمين".

وما زالت بعض المجموعات المسلحة تنشط في الجزائر، رغم ميثاق المصالحة الوطنية الذي أقرته الدولة منذ 2005 لطي صفحة الحرب الأهلية (1992-2002) المعروفة إعلاميا بـ"العشرية السوداء" والتي أسفرت عن 200 ألف قتيل بحسب حصيلة رسمية.

وخلال العام 2019 ذكر الجيش أنه قتل 15 مسلحا واعتقل 25 آخرين، بينما سلّم 44 "إرهابيا" أنفسهم.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص