300 ألف مشرّد في بيروت وخسائر ماديّة أوليّة بكلفة 5 مليار دولار

300 ألف مشرّد في بيروت وخسائر ماديّة أوليّة بكلفة 5 مليار دولار
(أ ب)

أعلن محافظ العاصمة اللبنانية بيروت، مروان عبود، اليوم الأربعاء، أن ما يقارب الـ300 ألف شخص تشردوا من بيوتهم من جرّاء الانفجار الهائل الذي وقع، مساء الثلاثاء، في مرفأ بيروت.

وقال عبود إن الدمار الهائل طال نصف مساحة بيروت وتسبب بأضرار ماديّة تتخطى كلفتها ثلاثة مليارات دولار.

وفي حديث لعبود مع وكالة "فرانس برس" قال إنني "أعتقد أن هناك بين 250 و300 ألف شخص باتوا من دون منازل، منازلهم أصبحت غير صالحة للسكن"، مشيرًا إلى أنه يقدر كلفة الأضرار بما بين ثلاثة وخمسة مليارات دولار، بانتظار أن يصدر عن المهندسين والخبراء التقارير النهائية. وقال "نحو نصف بيروت تضرر أو تدمر. إنه وضع كارثي لم تشهده بيروت في تاريخها".

وفي جولة ميدانيّة أجراها رئيس الحكومة اللبنانية السابق، سعد الحريري، بالقرب من مسجد محمد الأمين وضريح والده الرئيس السابق رفيق الحريري، قال في تصريح صحافي "إنهم قتلوا بيروت ومن يتحمل مسؤولية ما حدث هذا العهد وهذه الحكومة".

وفي مؤتمر صحافي قال رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب، إن "ملف التحقيق في الحادث يجب أن يكون شاملا وسريعا، إن حجم الكارثة أكبر بكثير من إمكانية وصفها، إن ملف التحقيق يجب أن يكون أولوية".

وأضاف دياب أنه "يجب التحلي بالمسؤولية وهذا وقت العمل وليس وقت السجالات السياسية العقيمة وإن ملف التحقيق في انفجار المرفأ يجب أن يكون أولوية والنتائج يجب أن تكون سريعة".

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه سيتوجه إلى لبنان يوم غد ليلتقي مجموعة الفاعلين السياسيين الفرقاء.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ