فرنسا: لبنان يواجه خطر الزوال بسبب تقاعس النخبة السياسية

فرنسا: لبنان يواجه خطر الزوال بسبب تقاعس النخبة السياسية
جنود فرنسيون في مرفأ بيروت، أمس (أ.ب.)

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الخميس، إن لبنان يواجه خطر الزوال بسبب تقاعس النخبة السياسية، التي يتعين عليها تشكيل حكومة جديدة سريعا لتنفيذ إصلاحات ضرورية للبلاد.

وقال لودريان في حديث لإذاعة "آر.تي.إل"، إنه "لن يوقّع المجتمع الدولي شيكا على بياض إذا لم تنفذ الإصلاحات. عليهم تنفيذها سريعا، لأن الخطر اليوم هو زوال لبنان".

وأضاف أن "على السلطات اللبنانية أن تنهض بمسؤولياتها. إنهم مدربون ومؤهلون، لكنهم أجمعوا فيما بينهم على التقاعس، وهذا لم يعد ممكنا. أبلغهم الرئيس (الفرنسي إيمانويل ماكرون) بذلك عندما ذهب في السادس من آب/أغسطس وسيكرره عندما يكون في بيروت يوم الثلاثاء المقبل".

وتابع الوزير الفرنسي "إنهم يدمرون بعضهم بعضا لتحقيق إجماع على التقاعس عن العمل. لم يعد هذا ممكنا ونقول ذلك بقوة... والكل يعرف ما يجب القيام به، لكن لم تعد هناك حكومة في لبنان في الوقت الراهن"، بعد استقالة رئيس الوزراء، حسان دياب، وحكومته وسط انتقادات بالتقصير العام على أثر الانفجار الرهيب في مرفأ المدينة وأسفر عن مقتل حوالى 180 شخصا ودمر أحياء كاملة في بيروت.

وبعد أكثر من أسبوعين على استقالة حكومة دياب، لم يحدد الرئيس ميشال عون بعد موعدا لإجراء مشاورات نيابية يتم على أساسها تعيين رئيس جديد للحكومة، وسط خلافات بين الأحزاب التقليدية التي تسيطر على البرلمان.

وقال لودريان إنه "يجب إعادة تشكيل الحكومة ويجب أن يتم ذلك بسرعة لأن الأمر ملحّ، ملحّ إنسانيا وصحيا، وملحّ سياسيا، إذا أرادوا أم يصمد هذا البلد"، مشددا على أن "هذا البلد على حافة الهاوية. نصف السكان يعيشون تحت خط الفقر، وهناك شباب قلق وهناك حالة بطالة مروعة وتضخم هائل".

وأضاف أن هذا يتطلب تشكيل "حكومة مهمات" يمكنها بسرعة تنفيذ "إصلاحات أساسية وإلا فإن المجتمع الدولي لن يكون موجودا" للمساعدة.