السودان: اتّفاقية لتعزيز مواجهة السيول المُتسببة بمصرع أكثر من 100 شخص

السودان: اتّفاقية لتعزيز مواجهة السيول المُتسببة بمصرع أكثر من 100 شخص
الخرطوم سجلت السبت أعلى مستوى لنهر النيل (أ ب)

وقّع الهلال الأحمر السوداني ونظيره القطري، اليوم الأحد، اتفاقية لمدة 5 سنوات، لتعزيز مواجهة السيول والفيضانات في السودان، والتي لقي 101 شخصا على إثرها مصارعهم، فيما أُصيب 46 آخرون، منذ بداية فصل الأمطار الخريفية في حزيران/ يونيو الماضي.

ووقع الاتفاقية أمين عام الهلال السوداني، عفاف أحمد يحيى، ونظيرها القطري، علي بن حسن الحمادي، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

خسائر فادحة (أ ب)

وقالت الأمينة العامة، عفاف أحمد يحيى، في تصريحات إعلامية، إن "الاتفاقية القطرية مدتها 5 سنوات، وتعتبر اتفاقية مهمة وطويلة المدى، وتنبني عليها برامج إغاثية كثيرة".

وتابعت: "الهلال الأحمر القطري، أول جمعية توفر لنا الدعم، وبالأمس وصل، ما يعادل مليون و200 ألف دولار، من لوازم مواجهة كورونا".

غمرت السيول مناطق كاملة (أ ب)

من جهته قال أمين عام الهلال القطري، علي الحمادي: "ندعم السودان دائما في كل المحاور الإنسانية والدبلوماسية والاقتصادية والسياسية، السودان عمقنا جميعا كعرب ومسلمين".

وذكر بيان صادر عن وزارة الداخلية السودانية، السبت، أن الفيضانات والسيول أدت كذلك إلى "انهيار 24 ألفا و582 منزلا كليا، و40 ألفا و415 جزئيا، إضافة إلى تضرر 179 مرفقا، و354 من المتاجر والمخازن، ونفوق 5 آلاف و482 من المواشي".

(أ ب)

وحذّرت لجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية، من أن محطة الخرطوم سجلت السبت أعلى مستوى لنهر النيل بـ 17.62 مترا، متجاوزة أعلى رقم مسجل (17.26 مترا) بـ36 سم، فيما سجلت محطة شندي، السبت، 18.34 مترا، لمستوى النيل والتي تفوق أعلى رقم مسجل (18.7 مترا) بـ27 سم.

وأعلن مجلس الدفاع والأمن، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، واعتبارها "منطقة كوارث طبيعية"

(أ ب)

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو، ويستمر حتى تشرين الأول/ أكتوبر، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنويا فيضانات وسيولا واسعة.