أكبر جمعية معارضة بالبحرين: النظام يجبر جهات على تأييد التطبيع

أكبر جمعية معارضة بالبحرين: النظام يجبر جهات على تأييد التطبيع
كوشنر في البحرين بالشهر الجاري (بنا)

قالت جمعية "الوفاق الوطني الإسلامية"، أكبر جهة معارِضة في البحرين، اليوم الأحد، إن النظام الحاكم في البلاد "يجبر جهات داخل البلاد على تأييد التطبيع" مع إسرائيل، موضحةً أن "الترهيب والتهديد" مورِسا بحقّ "مؤسسات رياضية ودينية ومجتمعية"، فيما أصدرت جمعيات سياسية ومؤسسات للمجتمع المدني بما يشمل نقابة المحامين في البحرين بيانا مشتركا لرفض التطبيع.

وذكرت الجمعية التي صدر قرار ببحلّها سابقا، عبر حسابها الموثق بـ"تويتر"، أن "عدة مؤسسات رياضية ودينية ومجتمعية تلقت ترهيبا وتخويفا من قِبل النظام في البحرين لإجبارهم على إصدار مواقف مؤيدة للاتفاق مع الكيان الصهيوني".

وأضافت: "النظام البحريني يمارس الترهيب والتهديد لإجبار بعض المؤسسات على تأييد اتفاقه مع الكيان الصهيوني".

ونقلت الجمعية اليوم، بيانا عن رجل الدين الشيعي البحريني البارز، عيسى قاسم، يعلن فيه رفض تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل، داعيا شعوب المنطقة للمقاومة.

وقال قاسم، الذي يعيش حاليا في إيران، إن الاتفاقين الذين توصلتا إليهما الإمارات الشهر الماضي والبحرين يوم الجمعة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل يتعارض مع إرادة الشعوب، مضيفا: "هناك افتراق عظيم بين الحاكمين والمحكومين في الفكر والنفسية والهدف والمصالح، وهناك هزيمة نفسية تعيشها الحكومات ويراد فرضها على الشعوب، وعلى الشعوب أن تقاوم هذه الهزيمة".

في السياق ذاته، أصدرت جمعيات سياسية ومؤسسات للمجتمع المدني، بينها نقابة المحامين في البحرين، بيانا مشتركا اليوم الأحد، لرفض التطبيع.

وقال البيان: "نجدد رفضنا لكل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني ونؤكد على حقيقة دامغة أن جميع أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تمت من قبل بعض الدول لم تثمر سلاما ولا أعادت حقوق الشعب الفلسطيني المغتصبة بل دفعت العدو إلى مزيد من ارتكاب الجرائم بحق فلسطين والمقدسات".

وأضاف: "إننا على ثبات موقفنا المبدئي برفض التطبيع مع العدو المحتل، مؤكدين أن كل ما سيترتب على التطبيع من آثار لن تحظى بأي غطاء شعبي انسجاما مع ما نشأت عليه أجيال من البحرينيين في التمسك بقضية فلسطين".

وذكرت صحيفة "البلاد" البحرينية، اليوم، أن رئيس أعلى محكمة بحرينية أمر موظفي الهيئات القضائية بعدم انتقاد سياسات الحكومة أو التعبير عن آراء تضر بالوحد الوطنية.

وكانت جمعية "الوفاق" قد أعلنت يوم الجمعة الماضي، رفضها للاتفاق عقب إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب،

والجمعة، أعلنت البحرين، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، لتلحق بذلك بالإمارات التي سبق واتخذت خطوة مماثلة في 13 آب/ أغسطس الماضي.

ومن المتوقع إجراء مراسم توقيع الاتفاقين، الثلاثاء المقبل، في البيت الأبيض بحضور رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، والبحريني عبد اللطيف الزياني.

وبعد إعلان المنامة، تكون البحرين الدولة العربية الرابعة التي تعلن عن توقيع اتفاقية "سلام" مع إسرائيل، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات (2020).