قوى سياسية كويتية ترفض مزاعم ترامب وتتمسك بالتزامها لفلسطين

قوى سياسية كويتية ترفض مزاعم ترامب وتتمسك بالتزامها لفلسطين
أمير الكويت، شيخ صباح الأحمد الصباح(أ ب)

أصدرت قوى وحركات سياسية كويتية، مساء السبت، بيانًا، تستنكر فيه تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والذي زعم أن الكويت من الممكن أن تنضم "سريعا جدا" إلى اتفاقيات التطبيع التي أبرمتها كل من الإمارات والبحرين مع إسرائيل، وذلك في تصريحات أدلى بها عقب اجتماعه بالنجل الأكبر لأمير الكويت، ناصر صباح الأحمد الصباح.

وأكدت القوى السياسية الكويتية في بيان مشترك، أن "الكويت حكومة وشعبا يأبى تاريخها المشرف ومواقفها الراسخة أن تتنكر لقيمها وثوابتها الأصيلة الثابتة الداعمة للحق العربي الفلسطيني منذ اندلاع الصراع العربي الصهيوني وعبر جميع المراحل".

ويشدد البيان على أن "الكويت لن تنسى دماء الشهداء وعذابات الأمهات والأطفال والأسرى والجرحى وتضحيات الأجيال طوال عقود القهر والعدوان الصهيوني على فلسطين والقدس الشريف".

وطالبت القوى السياسية "الحكومة الكويتية عبر وزارة الخارجية بإصدار توضيح يقطع دابر ذلك الزعم المرفوض جملة وتفصيلا، كما طالبت مجلس الأمة بإعطاء قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني صفة الاستعجال وقاية للكويت من الابتزاز والضغوطات المتوقعة القادمة".

وأكمل البيان: "وحثت الأفراد والجماعات وقوى المجتمع المدني بالتحرك الفعال لإقرار هذا القانون لتوفير الحماية الشعبية الصلبة للقرار الحكومي الرسمي الرافض لهذا التطبيع المذل".

ووقع على البيان:

1- التحالف الإسلامي الوطني

2- تجمع العدالة والسلام

3- حزب المحافظين المدني

4- تجمع ولاء الوطني

5- التيار العروبي

6- الحركة الليبرالية الكويتية

7- الحركة الدستورية الإسلامية

8- الحركة الشعبية الوطنية

9- المنبر الديمقراطي الكويتي

10- تجمع راية الشعب

11- تجمع الميثاق الوطني