أوروبا تقدم 190 مليون دولار للسودان وحمدوك يشيد بترامب

أوروبا تقدم 190 مليون دولار للسودان وحمدوك يشيد بترامب
المساعدات مخصصة للعائلات الفقيرة (أ.ب)

أعلن الاتحاد الأوروبي تقديم 190 مليون دولار لمساعدة العائلات الفقيرة في السودان، في حين أشاد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، بجهود الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لرفع السودان من قائمة "الإرهاب".

ووقع الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي اتفاقية لتوفير 110 ملايين دولار لبرنامج "ثمرات"، الذي يدعم الأسر السودانية الفقيرة بتحويلات نقدية مباشرة، وتم التوقيع بحضور رئيس الحكومة عبد الله حمدوك وعدد من الوزراء، بحسب ما أوردت وكالة السودان للأنباء

وحصل البرنامج أيضا على 78.2 مليون دولار من فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا، ليصل إجمالي مساهمة الشركاء الأوروبيين في برنامج دعم الأسرة إلى ما يقارب 190 مليون دولار.

ويبدأ توزيع المساعدات المالية المباشرة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، على أن يستفيد منها في مرحلة أولى نصف مليون شخص في 11 ولاية، ومن ثم سكان كل المناطق السودانية على مدى عامين.

ويهدف البرنامج إلى تخفيف تداعيات الرفع التدريجي للدعم عن المحروقات بسبب عجز الميزانية والاقتصاد المتدهور وفقا للخبراء.

وأشاد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الأحد بجهود إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإزالة اسم السودان من قائمة ما تعتبرها واشنطن دولا راعية للإرهاب.

جاء ذلك في كلمة له ألقاها عبر تقنية الفيديو أمام الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحسب وكالة الأنباء السودانية.

وقال حمدوك إن حكومته تشيد بالخطوات التي اتخذتها الإدارة الأميركية والكونغرس الأميركي دعما لحكومة السودان الانتقالية، بما في ذلك العزم على تسريع خطوات إسقاط اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأضاف حمدوك أن رفع اسم بلاده من هذه القائمة سيمثل دعما لمسيرة السودان الماضية للإصلاح وتعزيز العلاقات الخارجية، ليعود السودان فاعلا في المجتمع الدولي.

ودعا المجتمع الدولي إلى مساعدة السودان في مواصلة جهوده الرامية إلى إعفائه من الديون (نحو 60 مليار دولار)، والحصول على قروض ميسرة، و"أن يلتزم الأصدقاء والأشقاء بالوفاء بالعهود التي قطعوها لدعم السودان".