لبنان: اندلاع حرائق ضخمة في مناطق مختلفة

لبنان: اندلاع حرائق ضخمة في مناطق مختلفة
(مواقع التواصل الاجتماعي)

اندلعت حرائق عدّة، أمس، الجمعة، في مناطق مختلفة شمالي وجنوبي لبنان.

ففي عكار (شمال)، لا يزال الحريق الذي اندلع عصر الخميس، في بلدة بزال مشتعلا، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

وأفاد رئيس بلدية بزال، حاتم عثمان، بحسب المصدر نفسه، أن مروحية عسكرية "أقلعت من قاعدة القليعات الجوية باشرت عملية إخماد النيران"، ودعا قيادة الجيش إلى إرسال مروحية ثانية "للسيطرة على النار التي تتمدد بسرعة في هذه المنطقة الوعرة بفعل الرياح الشرقية الجافة".

كما اندلع حريق في خراج بلدة شان العكارية، وارتفعت سحب الدخان في فضاء المنطقة، الذي لم يغب عنه طيلة الساعات الـ24 الماضية دخان الحرائق التي طالت أحراشًا وبساتين وكروم الزيتون وأراضي عشبية، في خراج أكثر من 20 بلدة وقرية.

كما أخمد عناصر الدفاع المدني، بحسب الوكالة، حريقا اندلع في منزل ببلدة القطين - الضنية (شمال)، دون أن يصاب أحد بأذى، واقتصرت الأضرار على الماديات.

وفي بلدة عاصون (شمال)، أخمد عناصر الدفاع المدني حريقا اندلع في أعشاب يابسة، قضى على مساحة واسعة من الأشجار الحرجية والبلان، قبل أن يتمكنوا من السيطرة عليه، ومنع اقترابه من الأراضي الزراعية والمناطق السكنية.

وفي بلدة المتن الأعلى (شمال بيروت)، شب حريق بعد ظهر الجمعة وعملت مروحيات الجيش، وفرق الدفاع المدني بمساعدة الأهالي على إخماده.

جنوبا، اندلع الجمعة حريق كبير في الأشجار الحرجية والمثمرة وكروم الزيتون في خراج بلدة شيخلار الحدودية، وامتد إلى أراضي البلدات المجاورة، بحسب المصدر نفسه.

وتشهد أيضا عدة قرى بقضاء صور (جنوب) عدة حرائق حيث اقتربت النيران من المنازل.

وعملت فرق الدفاع المدني بمؤازرة طوافات للجيش على إخمادها، فيما سجلت حالات اختناق لعدد من المسعفين، وفق إعلام محلي وشهود عيان.

وأجلي من القاطنين في الأبنية السكنية القريبة من موقع الحريق.

وجنوبًا أيضًا في مرجعيون تسبب انقطاع سلك كهربائي في وادي الحجير في اندلاع حريق هائل مما ادى احتراق بعض الاشجار الحرجية (سنديان) ومساحة من الاعشاب اليابسة.

وقدرت المساحة المتضررة بحوالي 2000 متر مربع تقريبا.

وفي حاصبيا (جنوب) اندلع حريق هائل في المنطقة الواقعة بين بلدتي العباسية والغجر - قضاء حاصبيا، ما أدى إلى انفجار لغم أرضي من مخلفات الاحتلال الإسرائيلي.

وأطلق رئيس اتحاد بلديات الجومة (شمال)، المحامي روني الحاج، صرخة استغاثة سريعة لجميع المعنيين للتدخل وإطفاء الحريق الكبير الذي وصل إلى بلدتي عيات الشقدوف وعين يعقوب والذي يلتهم أحراج الصنوبر بكاملها.

وناشد الحاج، بحسب الوكالة، الجيش اللبناني وجميع مراكز الدفاع المدني في محافظة عكار بالتدخل الفوري، مطالبا بالمزيد من التعزيزات.

وأفاد الجيش، في تغريدة، أن 6 طوافات تابعة للقوات الجوية عملت على إطفاء مجموعة من الحرائق في بلدات مختلفة.

من جهتها، قالت المديرية العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية والبلديات إنها عملت "منذ ليل أمس، على إخماد النيران التي اندلعت في مساحات شاسعة من الأحراج في العديد من المناطق اللبنانية"، دون الحديث عن الإصابات والأضرار.

وتزيد سرعة الرياح وارتفاع الحرارة التي يعيشها لبنان من سرعة انتشار الحرائق، وصعوبة السيطرة عليها.

وشهدت البلاد في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، حرائق ضخمة في مناطق الدامور والمشرف (جنوبي بيروت)، قضت على مساحات واسعة من الغطاء الأخضر.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص