شينكر يجري مباحثات في بيروت بعد جلسة ترسيم الحدود

شينكر يجري مباحثات في بيروت بعد جلسة ترسيم الحدود
برّي وشينكر (الوكالة الوطنية للإعلام)

أجرى مساعد وزير الخارجيّة الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، مباحثات في العاصمة اللبنانيّة، بيروت، اليوم، الخميس، بعد أولى جلسات ترسيم الحدود البحرية اللبنانية – الإسرائيليّة، أمس، الأربعاء.

والتقى شينكر رئيس البرلمان اللبناني، نبيه برّي، المسؤول اللبناني الرئيسي الذي يتعامل مع الوسطاء الأمريكيين فيما يتعلق بالنزاع الحدودي مع إسرائيل على مدار العقد الماضي.

ولم يدلِ شينكر أو برّي بتصريحات بعد اللقاء.

كما أجرى شينكر مباحثات مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط.

وحضر شنكر، أمس الأربعاء، الجلسة الافتتاحية للمحادثات التي جرت بوساطة أميركيّة بين لبنان وإسرائيل في مجمع تابع لقوات حفظ السلام الأممية في منطقة رأس الناقورة.

وقال بيان مشترك صدر أمس عن الخارجية الأميركيّة والمنسّق الخاص للأمم المتحدة لشؤون لبنان، يان كوبيس، إن الفريقين الإسرائيلي واللبناني "أجريا محادثات مثمرة وأعادوا التأكيد على التزامهم بمواصلة المفاوضات في وقت لاحق من الشهر الجاري."

ويعوّل لبنان على اكتشافات النفط والغاز في مياهه الإقليمية للمساهمة في التغلب على أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه الحديث.

ويكابد لبنان أزمة اقتصادية نتيجة عقود من الفساد وسوء الإدارة، لكنها تفاقمت بشكل كبير جراء جائحة كورونا، إضافة إلى الانفجار الهائل الذي شهده مرفأ بيروت في الرابع من آب/ أغسطس الماضي، والذي أسفر عن مقتل وإصابة الكثيرين وخلف أضرارا بلغت قيمتها مليارات الدولارات.

وكان شينكر زار بيروت بعد الانفجار والتقى أعضاء المجتمع المدني اللبنانيين لكنه لم يجر محادثات مع السياسيين آنذاك.