ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين في السودان إلى 43 ألفا

ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين في السودان إلى 43 ألفا
لاجئون إثيوبيون في السودان (أ. ب.)

أعلن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، اليوم الجمعة، ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين في السودان إلى 43 ألفا.

وقال غراندي، في تغريدة عبر "تويتر"، "أنا في السودان لزيارة المناطق القريبة من الحدود الإثيوبية؛ حيث وصل حتى الآن 43 ألف لاجئ من منطقة تيغراي الإثيوبية". وأضاف: "دأب السودان مرة أخرى على توفير الضيافة للمحتاجين، وهو بحاجة ماسة إلى المساعدة الدولية لدعم جهوده".

وبدأ غراندي، اليوم، زيارة إلى السودان لتفقد أوضاع اللاجئين الإثيوبيين في ولايتي القضارف وكسلا الفارين من النزاع بإقليم تيغراي.

ومنذ 4 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، تتواصل مواجهات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" في الإقليم.

في السياق ذاته، زار وفد من المجلس القومي للسكان بالسودان (حكومي)، اليوم، معسكر "القرية 8" بولاية القضارف (شرق) الذي يضم 15 ألفا و380 لاجئ إثيوبي، ومعسكر "أم راكوبة" الذي يضم 9 آلاف و48 لاجئ، واكتشف وجود 59 من النساء الحوامل، و181 مرضعة، وألف و14 طفل.

وذكرت الأمين العام للمجلس، وصال حسين، أن زيارة الوفد لمخيمات اللاجئين الإثيوبيين "تهدف للوقوف على أوضاع هؤلاء الفارين من النزاع في إقليم تيغراي"، حسب ما أفادت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا).

كذلك، زار وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السوداني، محمد الشابك، معسكر "أم راكوبة"، ووصف الوضع الإنساني به بـ"الأسوأ وغير المقبول"، معتبرا أنه "يحتاج لتدخل عاجل من المجتمع الدولي والمنظمات".

والأربعاء، أعلنت السلطات السودانية، ارتفاع أعداد اللاجئين الإثيوبيين في بلادها إلى 42 ألفا و217، جراء النزاع المسلح في تيغراي.

وقبل أسبوع، توقعت المفوضية الأممية، لجوء 200 ألف إثيوبي إلى السودان، خلال الأشهر الستة المقبلة.

ويأتي تدفق اللاجئين الجدد في وقت يعاني السودان وضعا إنسانيا صعبا، نتيجة الأزمة الاقتصادية المتفاقمة، والفيضانات غير المسبوقة، وانتشار الجراد، فضلا عن تفشي فيروس كورونا.

ويعتبر السودان أحد أكبر الدول المضيفة للاجئين في إفريقيا، إذ يضم أكثر من مليون لاجئ، معظمهم من دولة جنوب السودان.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص