الأزمة الخليجية: أنباء عن تفاهمات أولية بين قطر والسعودية

الأزمة الخليجية: أنباء عن تفاهمات أولية بين قطر والسعودية
كوشنر يلتقي بن سلمان (أرشيفية-رويترز)

تقترب السعودية وقطر من التوصل لاتفاق مبدئي قد ينهي الخلاف الخليجي والحصار لقطر الذي دام أكثر من ثلاثة أعوام، وذلك بفضل مساع تقودها إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، وفقا لما أفادت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية.

وغادر مستشار الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، العاصمة القطرية الدوحة مساء الأربعاء. وكان كوشنر قد وصل إلى المنطقة في إطار مسعى أخير لحل الأزمة التي بدأت قبل نحو 3 سنوات، وذكرت مصادر مسؤولة في الإدارة الأميركية لوكالات الأنباء أن جولته تتضمن لقاءات مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ووفقا لتقرير الوكالة، فإن الاتفاق المنتظر لن يشمل دول الإمارات والبحرين ومصر التي علقت علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة في يونيو/ حزيران 2017، موضحا أن هذا الاختراق المحتمل في جدار الأزمة الخليجية يأتي بعد أشهر من الجهود الدبلوماسية الحثيثة للكويت التي تولت وساطة خلال الأزمة.

وتوجت الجهود الكويتية بدفعة أخيرة تجسدت من خلال زيارة صهر ترامب ومستشاره، كوشنر، للرياض والدوحة.

وأفاد تقرير الوكالة أن التقارب من الوارد أن يؤدي إلى إعادة فتح المجال الجوي والحدود البرية، وينهي "حرب معلومات" دخلت فيها قطر والسعودية، فضلا عن خطوات أخرى لبناء الثقة ضمن مخطط مفصل لإعادة بناء العلاقات تدريجيا.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصدر دبلوماسي قوله إن كوشنر أثار في قطر موضوع تحويل مسار الرحلات الجوية القطرية من أجواء إيران إلى السعودية.

وأضاف المصدر أن تحويل هذه الرحلات من أجواء إيران قد يحرم هذه الأخيرة من 100 مليون دولار رسوم عبور سنوية.

ووضعت الصحيفة الخطوة ضمن مساعي إدارة ترامب للوصول إلى تسوية بشأن الأزمة الخليجية تفضي إلى رفع الحصار عن قطر، مشيرة كذلك إلى أنه يمكن وضعها في سياق تسديد واشنطن ضربة أخيرة للاقتصاد الإيراني قبل مغادرة ترامب للبيت الأبيض.

وطرح كوشنر في الدوحة موضوع مرور الرحلات الجوية التجارية القطرية فوق الأجواء السعودية، بدل المرور عبر إيران. وبحال وافقت السعودية، ستؤدي الخطوة، بحسب "نيويورك تايمز"، إلى حرمان إيران من نحو 100 مليون دولار أميركي، وفق تقديرات لدبلوماسيين، كانت تحصل عليها من قطر نظير مرور طائراتها عبر أجوائها الجوية بسبب الحصار.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص