الكويت: "مباحثات مثمرة" نحو المصالحة الخليجيّة

الكويت: "مباحثات مثمرة" نحو المصالحة الخليجيّة
بومبيو في الدوحة مؤخرًا (أ ب)

أعلن وزير الخارجيّة الكويتي، أحمد الناصر الصباح، اليوم، الجمعة، عن مباحثات "مثمرة" جرت أخيرا في إطار المصالحة الخليجيّة "ودعم وتحقيق التضامن والاستقرار الخليجي والعربي".

وأضاف الناصر في بيان ألقاه عبر تلفزيون الكويت الرسميّ، اليوم الجمعة، "أكدت كافة الأطراف حرصها على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دولهم وتحقيق ما فيه خير شعوبهم".

ومن المتوقع أن يصدر بيانان قطري وسعودي في وقت لاحق اليوم.

وفي روما، أكّد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم، الجمعة، وجود "تحركات" لحل الأزمة في الخليج ورفع الحصار عن بلاده.

وقطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين في حزيران/يونيو 2017 العلاقات مع قطر واتهمتها بـ"التقرّب من إيران ودعم مجموعات إسلامية متطرفة" وطالبتها بإغلاق وسائل إعلام منها شبكة "الجزيرة" وصحيفة "العربي الجديد".

وأضاف آل ثاني خلال منتدى الحوار المتوسطي في روما "أحرزنا بعض التقدم في مرحلة ما قبل أكثر من سنة، ثم تباطأت الأمور"، وتابع "في الوقت الحاضر هناك بعض التحركات التي نأمل أن تضع حدا لهذه الأزمة... نعتقد أن وحدة الخليج مهمة جدا لأمن المنطقة. وهذه الأزمة التي لا داعي لها، يجب أن تنتهي على أساس الاحترام المتبادل".

وذكرت وسائل إعلام أميركيّة أن صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، أثار خلال زيارته إلى قطر الأربعاء مسألة الأزمة الخليجية وسعى لإحراز تقدم نحو إنهاء الخلاف.

وعقب إغلاق المملكة العربية السعودية لمجالها الجوي اضطرت الطائرات القطرية للتحليق فوق إيران، غريمة الرياض وواشنطن التقليدية، ودفع رسوم باهظة لطهران في العملية.

وذكرت "نيويورك تايمز" نقلا عن مصادر دبلوماسية أن قطر تدفع 100 مليون دولار سنويا مقابل التحليق فوق إيران.

وقال مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين في تشرين الثاني/نوفمبر إن السماح للطائرات القطرية بالتحليق فوق السعودية عن طريق "جسر جوي" أولوية لإدارة ترامب.

وكانت جهود وساطة سابقة بقيادة الكويت قد باءت بالفشل.

في كانون الأول/ديسمبر 2019 أكد الشيخ عبد الرحمن إحراز "بعض التقدم" في محادثات مع المملكة العربية السعودية.

وكشف في وقت لاحق في شباط/فبراير عن أن المحادثات توقفت قبل شهر، لكنه قال إن الدوحة "تبقى منفتحة في حال وجود أي جهود حميدة لحل المسألة".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص