قتلى وجرحى بقصف أميركي للحشد الشعبي في بابل

قتلى وجرحى بقصف أميركي للحشد الشعبي في بابل
قصف أميركي سابق لمقار الحشد الشعبي (أ.ب)

قتل 9 تسعة أشخاص على الأقل وجرح العشرات فجر اليوم الثلاثاء، جراء استهداف مواقع للجيش العراقي وقصف مقرات للحشد الشعبي جنوب العاصمة بغداد.

يأتي ذلك، فيما استهدف تفجيران بعبوتين ناسفتين، أمس الثلاثاء، رتلا ينقل إمدادات للتحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم "داعش"، في محافظة ذي قار جنوبي العراق، ما أسفر عن احتراق إحدى شاحنات الرتل.

وأعلنت وسائل إعلام عراقية عن وقوع انفجارات في منطقة جرف الصخر شمال بغداد، جراء قصف نسب للقوات الأميركية.

وأكدت مصادر أمنية عراقية أن هناك 3 انفجارات وقعت بناحية جرف الصخر في محافظة بابل، استهدفت مقار للحشد الشعبي العراقي من خلال قصف أميركي منظم.

وتم رصد تحليق طائرات مسيرة وطائرات حربية أميركية فوق منطقة القائم عند الحدود العراقية السورية.

ووفقا للمصادر الأمنية العراقية، فإن الطائرات بدون طيار نفذت الهجوم على نقاط الجيش العراقي والحشد الشعبي في شمال بابل.

وقالت وسائل الإعلام إن الهجمات أسفرت عن مقتل 9 أشخاص، و3 انفجارات، ولا ضحايا في صفوف الجيش العراقي المتواجد في المنطقة.

ويأتي ذلك في وقت أثارت فيه بعض الفصائل مخاوف من تصعيد أميركي ضدها، بعدما أدرجت وزارة الخزانة الأميركية أخيراً، اسمي رئيس هيئة "الحشد الشعبي" فالح الفياض، ورئيس أركان "الحشد" أبو فدك المحمداوي، على لائحة العقوبات الدولية.

وسبق أن استهدف الطيران الأميركي في العام الماضي مواقع تابعة للميليشيات العراقية في عدد من مناطق البلاد، ومنها بغداد، إذ تتهم واشنطن الميليشيات العراقية الموالية لإيران، باستهداف المصالح الأميركية في العراق، وقصف سفارتها في بغداد.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص