البوليساريو تتوعد المغرب بالتصعيد عسكريا

البوليساريو تتوعد المغرب بالتصعيد عسكريا
أرشيف (أ ب)

توعّد مسؤول في الصحراء الغربيّة المغرب، اليوم، الأحد، بـ"التصعيد" عسكريًا، بعد ساعات من قصف جبهة بوليساريو الانفصالية منطقةً خاضعة لسيطرة المغرب في الصحراء الغربية التي أعلنت استقلالا من جانب واحد.

وأعلن الناطق الرسمي باسم وزارة دفاع "الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية" المعلنة من جانب انفصاليي جبهة بوليساريو عام 1976، سيدي ولد أوكال، "الحرب مستمرة. الحرب ستتصاعد. كل مواقع الجيش المغربي عرضة لهذه الحرب".

وتؤكد جبهة بوليساريو أنها "في دفاع مشروع عن النفس"، منذ أرسل المغرب في 13 تشرين الثاني/نوفمبر قواته إلى أقصى جنوب المنطقة لطرد مجموعة من الناشطين الصحراويين كانوا يقطعون طريقا مؤدية إلى موريتانيا المجاورة.

وقالت الجبهة إن هذه الطريق بنيت في انتهاك لوقف إطلاق النار المبرم العام 1991، برعاية الأمم المتحدة بعد قتال دام أكثر من 15 عاما.

وأمس السبت، أعلنت قوات الجبهة قصف منطقة الكركرات على الحدود المغربية الموريتانية والواقعة على تلك الطريق، في جنوب منطقة الصحراء الغربية.

وبحسب ولد أوكال، فإن الطريق "غلق" و"الحالة كارثية" في المنطقة. ولم يكن ممكنًا التأكد من تلك المعلومات من مصدر مستقل.

وحذّر المتحدث من أن هذه ليست سوى "البداية. هذا إنذار لمستخدمي هذه الطريق وهذه الأرض. هذه الأرض (الصحراء الغربية) كلها ساحة قتال وكلها غير مأمونة"، مضيفًا "لا الكركرات ولا أي نقطة من التراب الصحراوي في منأى من قذائف وصواريخ المقاتلين الصحراويين".

وتوقّفت المفاوضات حول الصحراء الغربية التي ترعاها الأمم المتحدة وتشارك فيها أيضا الجزائر وموريتانيا، منذ ربيع العام 2019.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص