فلسطين في منهاج التدريس بالعالم العربي... حضورٌ ومُعيقات

فلسطين في منهاج التدريس بالعالم العربي... حضورٌ ومُعيقات

اختُتِمتْ مساء اليوم الأحد، أعمال اليوم الثاني للمؤتمر الخامس للدراسات التاريخية " سبعون عاما على نكبة فلسطين"، المنعقد في العاصمة القطرية الدوحة، والذي يستضيفه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، بورشتَي عمل بعنوان "فلسطين في المقررات المدرسية الرسمية العربية"، بمشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين من العالم العربي، على أن يختتم المؤتمر أعمال يومه الثالث مساء يوم الإثنين.

وتناولت ورشات العمل التي أدارها كل من شفيق الغبرا وعبد الفتاح ماضي، حضور فلسطين والنكبة في مناهج التدريس في الدول العربية، حيث تم استعراض تجارب وسيرورة مناهج التدريس ودورها في التنشئة وتعزيز الوعي وتذويت الرواية الفلسطينية التاريخية لدى الصغار بالعالم العربي.

وناقش الباحثون مشروعا بحثيا صممه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، على ضوء رؤيته المواطنية الديمقراطية العربية المحددة لسائر برامجه ومنتجاته البحثية المتنوعة لاستئناف أسئلة النهضة العربية، والتزامه بالرؤية العروبية الديمقراطية لقضايا التقدم والتحرر.

وشارك في الورشات عدد من الباحثين والخبراء التربويين والمؤرخين العرب، حيث من المقرر أن تصدر منتجات المشروع من أبحاث في كتاب مستقل.

وانطلق باحثو العالم العربي من تحليل فلسطين والقضية الفلسطينية في المناهج والمقررات المدرسية الرسمية لمراحل التعليم كافة، كما واهتموا بدراسة وبحثِ التغييرات الكبيرة التي طرأت عليه، من حذف وتعديل وتقليص وإلغاء كلي وتبديل مفاهيم وتزييف معلوماتي أو معرفي في بعض المقررات أو في كلها.

وتركزت إشكاليات المشروع بحثيا حول دراسة المحتوى الفلسطيني للمناهج والمُقررات، التي تم طرحها من خلال الورشات خدمة لطبيعة المشروع وأهدافه البحثية المُحددة.

واستعرض الباحثون كل من خلال تجربته وبحثه ببلده، الأسئلة التي تمحورت حول، متى تم التوسيع أو التقليص أو الحذف في تناول الموضوع الفلسطيني، أو التغيير بمحتواه ومصطلحاته أو معلوماته، أو مفاهيمه المعروفة، وما الشروط التاريخية السياسية التي حكمته، وما هي جوانب ذلك، وانعكاسها على المحتويات الجديدة، لا سيما محتويات العلوم الاجتماعية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018