كاتالونيا تستعد لإعلان الانفصال عن إسبانيا يوم الجمعة

كاتالونيا تستعد لإعلان الانفصال عن إسبانيا يوم الجمعة

بدأت حكومة إقليم كاتالونيا ذاتي الحكم شرقي إسبانيا، الاستعدادات للتصويت على إعلان انفصالها عن مدريد يوم الجمعة المقبل، الذي يشهد تصويت الشيوخ الإسباني على المادة 155 من دستور البلاد.

والأربعاء، رفض رئيس الإقليم كارليس بيغديمونت دعوة وجهت إليه للتحدث أمام الشيوخ الإسباني اليوم الخميس، باعتباره "الباب الوحيد" لبدء حوار بين الإقليم ومدريد، كي يعلن أسباب رفضه لتطبيق المادة 155.

ومن المنتظر أن يصوت الشيوخ الإسباني، الخميس، على وضع الإقليم تحت وصاية مدريد، إذ من المفترض أن يناقش تطبيق المادة 155 التي تقضي بحل حكومة كاتالونيا والذهاب لانتخابات مبكرة خلال 6 أشهر.

وقال بيغديمونت عبر مواقع التواصل الاجتماعي إنه لن يذهب إلى مجلس الشيوخ، وسيبعث برسالة للمجلس يوضح فيها أسباب رفضه لتطبيق المادة المذكورة.

وتابع رئيس الإقليم قائلا "لن نضيع الوقت مع من قرروا القضاء على الحكم الذاتي لإقليم كاتالونيا. مستمرون في طريقنا".

من جانب آخر دعت الأحزاب السياسية الموالية للانفصال في الإقليم، الجمعية العامة للبرلمان المحلي إلى الانعقاد اليوم الخميس في تمام الساعة 18.00، للرد على مساعي الحكومة الإسبانية لتطبيق المادة 155.

ومن المتوقع أن يستمر انعقاد الجمعية العمومية لبرلمان كاتالونيا حتى يوم الجمعة، ليتم التصويت في نهايتها على إعلان الانفصال، على أن يشهد اليوم ذاته التصويت على المادة 155 في الشيوخ الإسباني، وبالتالي الموافقة على تطبيقها.

وكتبت الصحافة الإسبانية والكاتالونية، الأربعاء، أن حكومة الإقليم تريد التصويت يوم الجمعة، على إعلان الاستقلال الذي وقعه يوم 10 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، 72 نائبا في البرلمان المحلي.

ومطلع أكتوبر الحالي، أجرى الإقليم استفتاء على الانفصال عن إسبانيا وصفته مدريد بأنه "غير شرعي"، فيما قالت الحكومة المحلية إن نسبة من صوتوا لمصلحة خطوة الانفصال بلغت 90%.

وتتمتع كاتالونيا بأوسع صلاحيات الحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا الـ 17.

وتبلغ مساحة الإقليم 32.1 ألف كلم مربع، ويضم 4 مقاطعات هي برشلونة، وجرندة، ولاردة، وطراغونة.

ويبلغ عدد سكانه 7 ملايين و500 ألف نسمة من إجمالي عدد سكان إسبانيا المقدر بنحو 47 مليون نسمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018