سورية: موغيريني تطالب موسكو وطهران وأنقرة بفرض الهدنة

سورية: موغيريني تطالب موسكو وطهران وأنقرة بفرض الهدنة
فيديريكا موغيريني (أ ب)

حض الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، روسيا وتركيا وإيران على التدخل لدى النظام السوري لوقف المعارك في الغوطة الشرقية للسماح بنقل المساعدات والقيام بعمليات إجلاء.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، في رسالة إلى وزراء خارجية الدول الثلاث، إن "المدنيين في سورية وخصوصا في الغوطة الشرقية عانوا بشكل كبير. إنهم بحاجة إلى وقف المعارك".

وأعلنت موغيريني، الأول من أمس، الإثنين، أنها بعثت بالرسالة في ختام اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل.

وقالت "في وقت تستمر المعارك ويدعو قرار مجلس الأمن الدولي إلى وقف لإطلاق النار بدون تأخير، نطلب منكم كجهات ضامنة لعملية آستانة، اتخاذ كافة التدابير الضرورية للتحقق من وقف المعارك وحماية الشعب السوري وأخيرا نقل المساعدات الإنسانية بشكل عاجل والقيام بعمليات الإجلاء الطبية اللازمة".

وينص اتفاق آستانة، الموقع في الرابع من أيار/مايو 2017 من قبل روسيا وإيران وتركيا، على إنشاء أربع مناطق لخفض التوتر في سورية. ومنطقة الغوطة الشرقية بين هذه المناطق.

وأضافت موغيريني "سيستمر الاتحاد الأوروبي في الاضطلاع بدوره الكامل واستخدام كافة الأدوات السياسية والإنسانية المتاحة".

وأوضحت "أن الاتحاد الأوروبي يتعهد الإفادة من مؤتمر بروكسل الثاني حول سورية، في 24 و25 نيسان/ أبريل المقبل، لتحقيق هذا الهدف".

وكانت روسيا قد أعلنت، الإثنين الماضي، عن هدنة يومية من خمس ساعات للسماح بنقل المساعدات أو إجلاء سكان أو جرحى من الغوطة الشرقية، لكن الأطراف المتناحرة سرعان ما تبادلت الاتهامات بخرقها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018