حظر الحجاب في مقاطعة سويسرية ثانية

حظر الحجاب في مقاطعة سويسرية ثانية
توضيحية (Pixabay)

شارك السويسريون في مقاطعة سانت غالن، اليوم الأحد، في استفتاء على حظر النقاب في الأماكن العامة، إذ تمت الموافقة عليه، لتصبح ثاني مقاطعة سويسرية تتخذ مثل هذا القرار.

وأصدر مقاطعة سانت غالن حظرًا على ارتداء النقاب بغالبية ساحقة، إذ صوّت نحو 67 في المئة من الناخبين في المقاطعة لصالح القانون الجديد، وفق نتائج رسمية، وبدعم من الأحزاب الشعبوية اليمينية والوسطية.

وأقرّت مقاطعة سانت غالن هذا القانون على شاكلة مقاطعة تيتشينو الجنوبي، الذي سبقته به، إذ إقرت منعًا، قبل عامين، استهدف النقاب وأنواعا أخرى من الحجاب الإسلامي.

واقترح نواب سانت غالن، آخر عام 2017، قانونا ينص على أنه "يتم تغريم أي شخص يغطي وجهه في الأماكن العامة بطريقة تعيق التعرف عليه، وبالتالي يعرّض الأمن العام أو السلم الاجتماعي للخطر".

وأجرى البرلمان الإستفتاء لأخذ موافقة الشعبية، بعد فشله في تمريره سابقا، إذ عارضت الحكومة السويسرية في العام الماضي مبادرة تهدف إلى فرض حظر على البرقع في جميع أنحاء البلاد، وقالت إنه "ينبغي على المقاطعات أن تقرّر ما إذا كانت هذه التدابير مناسبة".

وفي وقتها دعى الناخبون في جميع أنحاء سويسرا للتصويت على المبادرة، في العام المقبل، أي العام الجاري، بعد أن جمع حزب الشعب السويسري اليميني الشعبوي والمتشدد، 100 ألف توقيع، مطلوبة لطرح أي قضية للإستفتاء، كجزء من النظام الديمقراطي المباشر في سويسرا.

ويشارك الناخبون في سويسرا في استفتاء آخر، اليوم الإثنين، حول مبادرات تهدف إلى تعزيز الزراعة المحلية والترويج لـ"المعايير الأخلاقية"، كما أسموها، في إنتاج الغذاء، بما في ذلك منع التعديل الوراثي على المحاصيل.