ارتفاع مبيعات شركات الأسلحة العالمية

ارتفاع مبيعات شركات الأسلحة العالمية
(pixabay)

أصدر معهد ستوكهولم "لبحوث السلام"، اليوم الإثنين، تقريرا تناول نمو مبيعات الأسلحة والخدمات العسكرية في العالم خلال العام 2017، يُشير إلى تقدم روسي واضح، وبقاء الولايات المتحدة في المرتبة الأولى. 

وقال المعهد، إن مبيعات الأسلحة والخدمات العسكرية من جانب أكبر الشركات العالمية المصنعة لها،  ارتفعت بنسبة 2.5 في المائة على أساس سنوي في العام الماضي، إلى 398.2 مليار دولار.
وشمل تقرير المعهد، مبيعات أكبر 100 شركة أسلحة في العالم، والتي ارتفعت نسبة الشركات الأميركية فيها، فيما حلت الشركات الروسية في المرتبة الثانية من حيث اتساع نطاق مبيعاتها، لتحصل الصين على المرتبة الثالثة. 

وحافظت الولايات المتحدة، على هيمنتها بعدد الشركات وإجمالي المبيعات، إذ تعمل فيها 42 شركة من أصل 100، وفق أرقام 2017.

وبلغت مبيعات الأسلحة من جانب شركات الولايات المتحدة 226.6 مليار دولار، بنسبة نمو بلغت 2 في المائة مقارنة مع 2016، وهو رقم يمثل 57 في المائة من مجموع مبيعات الشركات الـ100.

وحافظت شركة "لوكهيد مارتن" الأميركية، على موقعها كأكبر منتج للأسلحة في العالم خلال 2017، بإجمالي مبيعات أسلحة 44.9 مليار دولار.

وجاءت روسيا كثاني أكبر منتج للأسلحة في قائمة أفضل 100 شركة، لتكسر هيمنة بريطانيا في هذا الترتيب منذ 2002.

وشكلت مبيعات الأسلحة المجمعة للشركات الروسية 9.5 في المائة من إجمالي مبيعات 100 شركة، بقيمة 37.7 مليار دولار.

ويعرّف المعهد مبيعات الأسلحة، على أنها مبيعات للسلع والخدمات العسكرية للعملاء العسكريين في الداخل والخارج.