المكسيك: مقتل حاكمة ولاية وزوجها السياسي في "تحطم" طائرة

المكسيك: مقتل حاكمة ولاية وزوجها السياسي في "تحطم" طائرة
(أ ب)

قُتلت حاكمة ولاية مكسيكية وزوجها السياسي، اليوم الإثنين في ما قيل إنه "حادث" تحطم طائرة مروحية، كانا على متنها، في وسط البلاد، في حادثة تتشابه إلى حد كبير مع طريقة مقتل سياسيين آخرين خلال السنوات الأخيرة.

وأكد الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، مقتل الحاكمة الجديدة لولاية بويبلا، مارثا أريكا ألونسو، وزوجها السناتور رافاييل مورينو، عندما "سقطت" طائرتهما الهليكوبتر على مسافة ليست بعيدة عن عاصمة الولاية. 

وتعهد لوبيز أوبرادور التحقيق في أسباب الحادث و"التوصل إلى حقيقة ما حدث".

ونقلت وسائل إعلام محلية أن الطيار وشخص آخر قتلا أيضا في حادث تحطم الطائرة في منطقة سانتا ماريا كورونانغو في بويبلا.

وأدت ألونسو اليمين القانونية كحاكمة للولاية في 14 كانون الأول/ ديسمبر الحالي، بعد معركة انتخابية حامية جرت في تموز/ يوليو الماضي، وأعلنت بعدها محكمة انتخابية فوزها.

وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب في ولاية بويبلا في وسط المكسيك، بينما شغل زوجها منصب الحاكمية من عام 2011 حتى 2017.

ووفق الدستور المحلي فإن على نواب الولاية تعيين حاكم انتقالي للولاية والدعوة إلى انتخابات فرعية في مهلة أقصاها خمسة اشهر.

وأثارت الحادثة شكوك مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، بشأن أسباب سقوط الطائرة، التي رجحوا أنها أُسقطت بفعل فاعل، خصوصا أن "الحادثة" وقعت بعد أيام من تسلم ألونسو منصبها. 

تجدر الإشارة إلى أن عددا من السياسيين المكسيكيين، قُتلوا في حوادث طائرات في السنوات القليلة الماضية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية