صحيفة "تايمز" البريطانية تتهم الحكومة بـ"اللامبالاة" إزاء أزمة كورونا

صحيفة "تايمز" البريطانية تتهم الحكومة بـ"اللامبالاة" إزاء أزمة كورونا

وجهت صحيفة "تايمز" بريطانية، في تقرير نشرته اليوم الأحد، نقدا حادا للحكومة البريطانية في تعاملها مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، قائلة إنها فوّتت "فرصا عديدة".

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته بنسختها التي تصدرها كل أحد باسم "صنداي تايمز"، تحت عنوان "38 يوما سارت فيها بريطانيا وهي نائمة نحو الكارثة"، إن تعامل الحكومة مع المرض يتسم بـ"اللامبالاة".

ويأتي التقرير أيضا وسط غضب عارم بين المواطنين لسوء عمل الخدمات الصحية في البلاد نتيجة الخصخصة والتقشف على مدار الأعوام الماضية من حكم المحافظين.

وشدد التقرير على أن الحكومة أضاعت 5 أسابيع سدى، مع أن البلاد لم تكن مهيئة للتعامل مع الوباء.

وأضافت أن العلماء ومخططو حالات الطوارئ قالوا إن اللامبالاة سادت الحكومة في أواخر الشهرين الأولين من العام الحالي، وهي فترات يتوجب فيها تجديد المخزون من المستلزمات الطبية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمه، بأن أعضاء الحكومة كانوا يمزحون فيما بينهم قائلين "نأمل ألا تصيبنا عدوى الوباء..".

بدوره قال مسؤول رفيع في وزارة الصحة فضّل عدم الكشف عن هويته، بحسب الصحيفة، إن حكومة بلاده "فوتت فرصة كبيرة فيما يتعلق بالاختبارات ومعدات الوقاية الشخصية".

وشدد على أن الحكومة البريطانية اكتفت بمتابعة المجريات في مدينة ووهان الصينية التي ظهر فيها الوباء.

وأضاف أن "احتمال حدوث وباء كان على رأس خططنا الوطنية للمخاطر في فترة من الزمن؛ وعند حدوثه بالفعل اكتفينا بالمتابعة البطيئة".

وقال: "كان يمكن أن نكون كألمانيا؛ إلا أننا بدلا من ذلك دمرنا أنفسنا، بسبب عدم كفاية تدابيرنا وغرورنا".

وفي المرحلة الأولى من تفشي الفيروس، جرّبت حكومة بريطانيا طريقة "مناعة القطيع"، من خلال اتباع نشر الفيروس بين أفراد المجتمع بشكل ممنهج لتجاوز الأزمة؛ إلا أنها تراجعت عن هذه الخطوة بعد تلقيها تقارير وانتقادات تفيد باحتمال وفاة أكثر من 300 ألف شخص جراء الفيروس.

وبلغ عدد وفيات كورونا في بريطانيا، 15 ألفا و464 حالة، حسب آخر إحصائية رسمية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"