كورونا: ما هي المناطق والدول التي فرضت تدابير العزل مجددا؟

كورونا: ما هي المناطق والدول التي فرضت تدابير العزل مجددا؟
من بومباي، الهند (أ ب)

قررت الحكومات في عدة دول حول العالم إعادة فرض تدابير العزل لاحتواء فيروس كورونا، فيما حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، أن العالم لن يستعيد "ما كان عليه من وضع طبيعي في المستقبل المنظور" وذلك غداة تسجيل رقم قياسي بعدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد بلغ 230 ألفا و370 شخصا.

وصرح المدير العام للمنظمة، تيدروس أدانوم غبريسوس، للصحافيين بأن "الفيروس يبقى العدو العلني الرقم واحد، لكن ما تقوم به غالبية الحكومات والأفراد لا يعكس هذا الأمر"، ملاحظا أن "عددا كبيرا من الدول تسلك الاتجاه الخاطئ".

وأضاف أن "الرسائل المتناقضة للمسؤولين تقوض العنصر الأكثر حيوية في أي رد: الثقة" من دون أن يشير إلى أسماء محددة.

وكرر المدير العام دعوة الحكومات إلى التواصل بوضوح مع مواطنيها ووضع إستراتيجية شاملة تهدف إلى الحد من تفشي العدوى وإنقاذ الأرواح، مع مطالبته السكان بالتزام التعليمات على غرار احترام التباعد الجسدي وغسل الأيدي ووضع كمامات وعزل أنفسهم إذا كانوا مصابين.

وقال "إذا لم يتم التزام بالمبادئ الأساسية، فإن هذا الوباء لن يسلك سوى اتجاه واحد. ستزداد الأمور سوءا"، وتابع "أريد أن أكون صريحا معكم: لن تكون ثمة عودة إلى الوضع الطبيعي في المستقبل المنظور".

وجاءت تدابير العزل الوقائية في المناطق التالية:

إسبانيا والبرتغال

من انتخابات إقليم الباسك (أ ب)

أمرت السلطات في منطقة كاتالونيا في شمال شرق إسبانيا، أمس الأحد بإعادة فرض العزل الوقائي من كورونا على سكان المنطقة الواقعة في محيط مدينة ليريدا. والتي علقت محكمة المدينة على هذا القرار اليوم الإثنين.

وسبق أن عزلت هذه المنطقة التي يناهز عدد سكانها 200 ألف نسمة يوم السبت الماضي عن بقية منطقة كاتالونيا.

وبدأ منذ 1 تموز/ يوليو عزل جديد لأسبوعين على الأقل يشمل نحو 20 حيا سكنيا في البرتغال تحديدا في لشبونة والتي يقيم فيها نحو 700 ألف نسمة.

الجزائر والمغرب

من إحدى مراكز فحوصات كورونا في الجزائر (أ ب)

أمرت السلطات الجزائريّة في 9 تموز/ يوليو بإعادة عزل بلديتين في منطقة القالة الحدودية مع تونس، و10 بلدات في ولاية تيبازة التي تقع شماليّ الجزائر وعلى ولايات تقع في الجنوب مثل ولاية ورقلة، ويأتي هذا بعد يومين من فرض تدابير مماثلة على 18 بلدة في ولاية سطيف والتي تقع شرق الجزائر.

وأعيد فرض العزل على مدينة طنجة (شمال) التي يبلغ عدد سكانها نحو مليون نسمة اعتبارا من اليوم الإثنين.

جنوب أفريقيا ومدغشقر

تدرس جنوب أفريقيا العودة إلى قيود أكثر صرامة لمكافحة فيروس كورونا، والذي يقول المسؤولون إنه قد ينهك النظام الصحي في البلاد قريبا.

وحذر مسؤولون في جهاز الصحة في جنوب أفريقيا من نقص في أسرة المستشفيات والأكسجين الطبي.

ودخل حظر تجول جديد حيز التنفيذ، اليوم الإثنين في البلاد من الساعة التاسعة ليلا حتى الساعة الرابعة فجرا.

ووفقا لجامعة جونز هوبكنز، فإن الزيادة السريعة في جنوب إفريقيا في الحالات المبلغ عنها قد جعلتها واحدة من المراكز العالمية لكوفيد-19 ، حيث تم تصنيفها في المرتبة التاسعة من حيث عدد المصابين بالمرض.

وأبلغت الدولة عن زيادات بأكثر من عشرة آلاف حالة مؤكدة لعدة أيام وبلغت الزيادة اليومية الأخيرة حوالي 13500 حالة.

وفرض العزل من جديد على عاصمة مدغشقر أنتاناناريفو بعد شهرين من رفعه. ومنعت حركة السير في منطقة أنالامانغا حيث تقع العاصمة، حتى 20 تموز/ يوليو. ويسمح لشخص واحد من كل أسرة الخروج من الساعة 06,00 صباحا حتى 12,00.

أستراليا

يخضع خمسة ملايين شخص منذ يوم الخميس الماضي، من جديد للحجر لستة أسابيع في مدينة ملبورن، ثاني أكبر مدن أستراليا.

وأغلقت ولاية فيكتوريا حيث تقع ملبورن منذ يوم الأربعاء الماضي حدودها بهدف حماية بقية مناطق أستراليا من العدوى.

بريطانيا

زيارة رئيس الوزراء، بوريس جونسون لإحدى المستشفيات (أ ب)

أعلنت السلطات في 29 حزيران/يونيو تشديدا لتدابير العزل في ليستر، لا يزال ساريا، ويشمل خصوصا إغلاق المتاجر غير الضرورية.

وصنفت بريطانيا، يوم الجمعة الماضي، إسرائيل دولة حمراء، ما يعني أنها لن تسمح للسياح الإسرائيليين بزيارتها قريبًا.

وجاء قرار بريطانيا مشابه لقرار الاتحاد الأوروبي الذي لم يسمح بدخول الإسرائيليين إلى دوله.

الفليبين وأذربيجان

بعد ستة أسابيع من نهاية العزل، أكد مسؤول على أن نحو 250 ألف شخص من سكان أحد أحياء مانيلا سيخضعون من جديد للإغلاق لأسبوعين خلال الأيام المقبلة.

وبدأ عزل صارم من جديد في البلاد في 22 حزيران/ يونيو على أن ينتهي في الأول من آب/ أغسطس.

أوزبكستان

بدأ فرض العزل من جديد في 10 تموز/ يوليو. وستبقى المطاعم والأندية الرياضية والمسابح والمتاجر التي لا تبيع الغذاء، مغلقة حتى الأول من آب/ أغسطس.

كولومبيا والأرجنتين

تشدد بوغوتا، بؤرة الوباء الرئيسية في كولومبيا، تدابير العزل اعتبارا من اليوم الاثنين، مع فرض "حجر صارم" بحسب المناطق. وبموجب هذا التدبير، يبقى 2,5 مليون شخص في بيوتهم تباعاً وعلى مراحل.

وبدأ تشديد تدابير العزل في بوينوس ايرس وضواحيها منذ 1 تموز/ يوليو وحتى 17 منه.