العثور على أثر سم في زجاجة ماء في غرفة المعارض الروسي نافالني

العثور على أثر سم في زجاجة ماء في غرفة المعارض الروسي نافالني
نافالني مع عائلته في أحد مستشفيات العاصمة الألمانية، برلين (أ ب)

قال زملاء للمعارضة الروسية، أليكسي نافالني، اليوم الخميس، إنه تم العثور على زجاجة ماء تحوي أثرا لغاز الأعصاب "نوفيتشوك" في غرفته بالفندق عقب تسممه.

وأظهر مقطع فيديو نُشر على موقع نافالني على إنستغرام، اليوم، فريقه وهو يعمل حول غرفته بالفندق في تومسك، قبل أن يغادر المدينة وينهار على متن رحلة العودة إلى موسكو.

قال الموقع إنهم عادوا إلى الغرفة بعد ساعة من علمهم أنه مرض، وقاموا بجمع الزجاجات والأشياء الأخرى لمزيد من الفحص.

وقالوا "بعد أسبوعين، عثر مختبر ألماني على أثر لنوفيتشوك على زجاجة من غرفة فندق تومسك". ثم أثبتت ثلاثة معامل أخرى أخذت عينات أليكسي أنه تسمم بها. نحن الآن نفهم: لقد تم ذلك قبل أن يغادر غرفته للذهاب إلى المطار".

وحدد مختبر عسكري ألماني أن نافالني قد تسمم بمادة نوفيتشوك، وهي من ذات فئة سموم الحقبة السوفيتية التي قالت بريطانيا إنها استخدمت ضد الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في سالزبوري البريطانية، في عام 2018.

وقالت الحكومة الألمانية، يوم الإثنين الماضي، إن الاختبارات المستقلة التي أجرتها المعامل في فرنسا والسويد دعمت نتائجها. وقالت ألمانيا إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومقرها لاهاي تتخذ أيضًا خطوات لفحص عينات من نافالني في مختبراتها المخصصة.

واستشاط الكرملين غضبًا من مطالبات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وزعماء آخرين، للإجابة على أسئلة حول التسمم، نافيًا أي تورط رسمي.

وكان نافالني قد أصيب بالمرض في رحلة من سيبيريا إلى موسكو في 20 آب/ أغسطس، وتم نقله جوًا إلى ألمانيا حيث ظل في غيبوبة لأكثر من أسبوعين حيث عولج بترياق.

ونشر نالفاني يوم الثلاثاء الماضي، صورة لنفسه من سريره في المستشفى في برلين، مع زوجته وأطفاله.