إعصار "فلورنس": إجلاء مليون أميركي من المناطق الساحلية

إعصار "فلورنس": إجلاء مليون أميركي من المناطق الساحلية
وكالة "ناسا" (فيسبوك)

أخبرت السلطات الأمريكية أمس الثلاثاء، من أكثر من مليون شخص يعيشون في المناطق الساحلية بأن يغادروا منازلهم، تأهبا لوصول الإعصار العنيف "فلورنس" إلى السواحل الشرقية للولايات المتحدة المتوقع الخميس.

وفرضت واشنطن حالة الطوارئ على البلاد، إذ يتوقّع أن يقترب الإعصار حاملا معه أمطارا غزيرة قد تتسبب بفيضانات في منطقة واشنطن.

وأعلنت رئيسة بلدية العاصمة الأمريكية موريل باوزر، في مؤتمر صحفي عن حالة الطوارئ قائلة إن "مفعولها يسري فورا"، وأن الإجراء "يضمن أن تكون لدينا الموارد الضرورية لمواجهة "فلورنس"".

وأمر إعلان الطوارئ من أكثر من مليون شخص يقيمون في المناطق الساحلية مغادرة منازلهم قبيل وصول الإعصار المتوقع وأعلنت حالة الطوارئ في ولايات كارولاينا الشمالية وكارولاينا الجنوبية وفرجينيا ومريلاند.

وستستمر حالة الطوارئ لـ15 يوما إذ يتوقّع أن يجيء "فلورنس" برياح عاتية وأمطار وارتفاع الأمواج.

وكانت آخر مرة أعلنت فيها حالة الطوارئ في واشنطن في كانون الثاني/يناير عام 2016 عندما غطت عاصفة شتوية أطلق عليه اسم "سنوزيلا" العاصمة ومنطقتها بطبقة كثيفة من الثلج.

والإعصار من الدرجة الرابعة وهو الأشد الذي يضرب المنطقة منذ ثلاثة عقود.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن سرعة رياح الإعصار "فلورنس" بلغت 220 كيلومترا في الساعة ومن المتوقع أن تشتد قوته قبل أن يصل إلى اليابسة، يوم الخميس، في الأغلب عند جنوب شرق ولاية نورث كارولاينا قرب الحدود مع كارولاينا الجنوبية.

وقال حاكم كارولينا الشمالية روي كوبر، في مؤتمر صحفي إن ولايته في مركز العاصفة.

وحذرت السلطات من احتمال أن يتسبب الإعصار "فلورنس" بارتفاع في منسوب المياه على السواحل وفي سيول واسعة النطاق بخاصة إذا استمر على اليابسة لعدة أيام والذي من شأنه أن يهدد حياة السكان.

وحذر مدير المركز الوطني للأعاصير، كين جراهام، من انهمار كميات هائلة من الأمطار التي قد تمتد مئات الكيلومترات على اليابسة وتسبب سيولا في منطقة وسط الأطلسي.

والإعصار فلورنس هو الأشد الذي يهدد الأراضي الأمريكية هذا العام والأول من حيث قوته الذي يستهدف ولايتي نورث كارولاينا وساوث كارولاينا منذ عام 1989 عندما اجتاح الإعصار هوجو منطقة تشارلستون في ساوث كارولاينا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018