تهجير مئات الغجر من قرية روسية إثر توترات عرقية

تهجير مئات الغجر من قرية روسية إثر توترات عرقية
توضيحية من حادثة مشابهة حصلت في أوكرانيا مؤخرا (أرشيفية - أ ف ب)

أقر مسؤول حكومي روسي، للصحيفة الروسية النقدية "نوفويا غازيتا"، إن مئات الغجر هُجروا قسرا من قرية في غربي روسيا، في أعقاب مقتل روسي "عرقي" ودخول آخر في غيبوبة.

وقالت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، إنه سرعان ما تداركت الحكومة الإقليمية الموقف وتراجعت عن تصريحات المسؤول الإقليمي في منطقة بينزا، سيرجي فادييف، الذي أكد أن الغجر نُقلوا بحافلات إلى مدينة فولغوغراد التي "وافقت" على استقبالهم، مؤكدا أن ذلك تم بالقوة.

وذكرت الصحيفة أن العلاقات بي الغجر والقرويين الروس، توترت في المنطقة خلالال الأسبوع الماضي، مما أدى إلى شجار مميت وهجمات متعمدة وإخلاء قسري وحتى اتهامات بوجود يد أميركية خفية في أعمال العنف.

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، احتراق منازل الغجر في قرية تشيمودانوفكا، في أعقاب مقتل رجل روسي الأصل بطعنة سكين خلال شجار جماعي عنصري نشب الخمسي الماضي، ونقل أربعة أشخاص آخرين إلى المستشفى بعد الشجار الذي نشب بالشارع، والذي قيل إنه نجم عن شكاوى من القرويين الروس ضد الغجر بشأن التحرش الجنسي.

وهُجرت نحو 90 عائلة غجرية من القرية بالقوة، بحسب ما نقلته الصحيفة الروسية.

وزعمت الحكومة الإقليمية بعد تصريحات فادييف، أن العائلات الغجرية غادرت بسلام.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن السلطات المحلية منعت بيع الكحول في المنطقة بعد الشجار.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية