مصلحة السجون تمطر اسرى نفحة بالعيارات المطاطية والغاز المسيل للدموع

مصلحة السجون تمطر اسرى نفحة بالعيارات المطاطية والغاز المسيل للدموع

قالت مصادر تتابع قضايا الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي ان قوات كبيرة من الوحدات الخاصة والشرطة الاسرائيلية تشن، منذ ساعات الليل، هجوما وحشيا على الاسرى الفلسطينيين في سجن نفحة اسفر، حتى كتابة هذا النبأ، عن اصابة العديد منهم بجراح وبحالات اختناق شديد.

وعلم موقع "عرب48" ان وحدة "متسادا" التي تقوم منذ تأسيسها بعمليات تفتيش استفزازي وتنفذ اعتداءات وحشية على الاسرى الفلسطينيين في كافة سجون الاحتلال، هاجمت في ساعات الليل اقسام 9 و10 و11، واعتدت على الاسرى. وتوارد الينا ان العدوان على الاسرى ما زال متواصلا، حتى هذه الساعة، فيما يحاول الأسرى الاحتماء من العيارات المطاطية التي تطلقها عليهم القوات الخاصة بواسطة الفرشات التي ينامون عليها.

وادعت مصادر في مصلحة السجون الإسرائيلية انها تلقت "معلومات استخبارية دقيقة للغاية عن وجود سلاح خاص بحوزة سجين أمني في احد اقسام سجن نفحة الصحراوي". وزعم تخوف سلطات السجن من قيام سجين امني باستعمال هذا السلاح "ما أدى إلى اتخاذ قرار فوري بالقيام بعمليات تفتيش داخل السجن"، على حد زعمه.

وقد اعترفت مصلحة السجون، لاحقا، أن عمليات التفتيش لم تسفر عن العثور على أي اسلحة مزعومة.

ووصل الينا انه تم إستدعاء رجال الوحدات الخاصة "متسادا"، وطلاب مدرسة "نير" حيث يتم تأهيل هؤلاء لقمع الأسرى، ووحدات أخرى من السجانين من المنطقة الجنوبية لمصلحة السجون لقمع الاسرى. وبعد دخول رجال وحدة "متسادا" إلى غرف الأسرى، بدأ الأسرى بتنظيم أنفسهم وبدأوا بمواجهة السجانين، مستعملين علب الطعام والجرابات والزيت ووسائل أخرى. ويحاول الأسرى الفلسطينيون التصدي للعدوان ومنع القوات من دخول حجرهم بواسطة الفرشات التي ينامون عليها.

وحسب ادعاء مصلحة السجون، "استطاع الأسرى الفلسطينيون اختطاف ضابط الى أحد الأقسام، وبعد مواجهات تم اطلاق سراح الضابط بعد أن اعتدى عليه الأسرى". وعلم ان قوات "متسادا" استخدمت أجهزة قمع مختلفة شملت عيارات مطاطية وغاز مسيل للدموع في الوقت الذي تعالت فيه صرخات الاسرى الوطنية والمناهضة للإحتلال.

وقالت مصلحة السجون ان بعض الأسرى الفلسطينيين جرحوا وكذلك ستة من السجانين.

وعلم ان قائد مصلحة السجون في الجنوب، آفي فعاكنين يقود العدوان على الاسرى.

وعلم، ايضا، ان سلطات الاحتلال قررت اثر الهجوم على اسرى نفحة، اعلان حالة التأهب في السجون الامنية الاخرى التي تحتجز فيها الاف الاسرى الفلسطينيين تحسبا لردود فعل على عدوان نفحة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018