الهوس الامني الاسرائيلي: طائرات إف 16 أجبرت طائرة شراعية على الهبوط

الهوس الامني الاسرائيلي: طائرات إف 16 أجبرت طائرة شراعية على الهبوط

وصل الهوس الأمني الذي تعيشه إسرائيل منذ أرسل حزب الله طائرة شراعية الى الاجواء الاسرائيلية، قبل عدة أشهر، الى حد اطلاق طائرات حربية من طراز "إف 16"، ظهر اليوم السبت، لمحاصرة طائرة شراعية من طراز "اولترايت" كانت تحلق على مقربة من أجواء  طولكرم، واجبارها على الهبوط.


وكان رادار سلاح الجو الاسرائيلي قد رصد الطائرة الشراعية الخفيفة، في أجواء منطقة الشارون، على حدود الخط الاخضر، وعلى الفور أصدر المسؤولون في سلاح الجو أوامرهم باطلاق طائرتي إف 16 لمحاصرة الطائرة الشراعية واجبارها على الهبوط في منطقة ياكوم، واحتجاز صاحبها للتحقيق في الشرطة.


يشار الى ان حزب اله اللبناني كان قد ارسل، قبل عدة أشهر، طائرة شراعية بدون طيار الى الأجواء الاسرائيلية، حيث قامت بالتحليق في سماء نهاريا والتقاط صور. وقالت اسرائيل ان الطائرة تحطمت قبالة سواحل رأس الناقورة في طريق عودتها، لكن حزب الله لم يعقب على ذلك، وقام بعرض صور لمناطق اسرائيلية في الشمال، قال بأن الطائرة التقطتها.


ومنذ ذلك الحادث رفع سلاح الجو حالة التأهب إلى درجة قصوى وجعله حد  والتخوف يطلق طائراته الحربية لدى اشتباهه بأي  جسم يحلق في الجو.


يذكر ان حالة الهوس هذه كادت توقع كارثة جوية في اكتوبر الماضي، عندما اطلق سلاح الجو الاسرائيلي طائراته الحربية لتتصدى في الجو لطائرة ركاب المانية ومنعها من دخول البلاد، بادعاء وجود قنبلة على متنها. وكانت الطائرات الحربية قد تلقت تصريحا من رئيس وزراء اسرائيل، اريئيل شارون، بقصف الطائرة ان لم ينصع طاقمها ويحول وجهته الى قبرص حيث تم تفتيش الطائرة قبل السماح لها بمواصلة رحلتها الى إسرائيل.


وبعد أسبوع من ذلك الحادث كاد الهوس الامني الاسرائيلي يتسبب بازمة مع فرنسا اثر قرار السلطات الامنية الاسرائيلية منع هبوط طائرة فرنسية في اسرائيل لمجرد ادعاء يهودي في محادثة هاتفية من باريس بأنه يشتبه بوجود خاطفين على متن الرحلة المسافرة الى تل أبيب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018