الموساد الاسرائيلي يطالب بمضاعفة ميزانيته لتوسيع نشاطاته ضد ايران

الموساد الاسرائيلي يطالب بمضاعفة ميزانيته لتوسيع نشاطاته ضد ايران

طلب جهاز الموساد الاسرائيلي من الحكومة الاسرائيلية مضاعفة ميزانيته للعام الجاري، 2005، عن تلك التي منحت لتغطية نشاطاته الجاسوسية في العام 2004.

وقد كشف النقاب عن هذا الطلب، اليوم (الاثنين)، خلال جلسة للجنة الخارجية والامن البرلمانية مع قادة جهاز الموساد. وقد دعم رئيس اللجنة البرلمانية، عضو الكنيست الليكودي يوفال شطاينتس هذا الطلب. ولم يكشف النقاب عن حجم المبلغ الذي يطالب به مئير دغان، رئيس الموساد، الا ان اذاعة الجيش الاسرائيلي قالت ان عدد من اعضاء اللجنة اعتبروا المبلغ المطلوب كبيرا ومبالغا فيه.

وقال موقع صحيفة "هآرتس" الذي أورد النبأ، اليوم، ان الكثير من الادعاءات تطرح منذ مدة، بما في ذلك من قبل مسؤولين سابقين في الموساد، حول التبذير والمصاريف الباهظة التي تصرف على العاملين في الجهاز.

وتقدر "هآرتس" ان الموساد يطلب مضاعفة ميزانيته بسبب "ما ينتظره من عمل خلال السنة القريبة"، وحسب الصحيفة "سيكون العام الجاري مهما بكل ما يتعلق بالمشروع النووي الايراني، ويبدو ان الجهاز يسعى الى مضاعفة جهوده لجمع معلومات حول المنشآت النووية الايرانية". يضاف الى ذلك ان دغان وضع خطة لمحاربة الجهاد الدولي، وهذا حسب الصحيفة، يحتم العمل في دول بعيدة جداً، الامر الذي يتطلب توفير مبالغ مالية باهظة وتجنيد قوى بشرية وموظفين وعملاء جدد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018