مجلس حاخامات يهدوت هتوراة يبت، في مسألة الانضمام إلى الائتلاف

مجلس حاخامات يهدوت هتوراة يبت، في مسألة الانضمام إلى الائتلاف

قال مسؤولون في حزب "يهدوت هتوراة" اليهودي المتزمت، إن مجلس كبار الحاخامات سيواصل اليوم (الاثنين)، مشاوراته المتعلقة بانضمام الحزب الى الائتلاف الحكومي.

وقال عضو الكنيست ابراهام رافيتس، صباح اليوم، للاذاعة الاسرائيلية، انه يؤمن بأن القرار سيتخذ حتى مساء الثلاثاء، ما يعني أنه اذا وافقت يهدوت هتوراة على الانضمام الى الحكومة، وتم الاتفاق فسيتمكن شارون من عرض حكومته الجديدة مساء الاربعاء، او صباح الخميس من هذا الاسبوع.

وكان شارون قد حذر "يهدوت هتوراة" هذا الاسبوع من أنه سيمضي نحو اجراء انتخابات جديدة اذا لم يقرر الحزب حتى الاربعاء، الانخراط في الائتلاف.

وعلم ان مجلس كبار حاخامات التوراة سيحول قراره المنتظر اتخاذه الليلة المقبلة، الى الحاخام يوسسيف شالوم الياشيف، كبير المشرعين في يهدوت هتوراة، وهو من سيقرر ما اذا كان الحزب سينضم الى الائتلاف او لا.

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية، أريئيل شارون، قد خضع الى "يهدوت هتوراة" وأبلغ المسؤولين فيه، بواسطة طاقم المفاوضات الائتلافية، تعهده بعدم المس باستقلالية الجهاز التعليمي الديني، خلافا لتوصيات لجنة "دوفرات" التي دعت الى الزام كافة المدارس في اسرائيل، من مختلف القطاعات، بتدريس مواضيع تعليمية أساسية، تشمل اللغات العبرية والعربية والانجليزية والرياضيات والمدنيات، (والتوراة في المدارس العبرية).

وعلم ان شارون تنازل ليهدوت هتوراة، ايضا، في موضوع الخدمات الدينية، حيث تعهد لهم بعرض صيغة متفق عليها، على الحكومة، خلال 14 يوما من توقيع الاتفاق الائتلافي.

وسيحصل "يهدوت هتوراة" لقاء انضمامه الى الائتلاف على مبلغ 290 مليون شيكل لمؤسساته الدينية، وهو ما ادى، الشهر الماضي، الى ازمة ائتلافية بين شارون وحزب شينوي، الذي تم فصله من الائتلاف الحكومي بعد تصويته ضد الميزانية، بسبب اتفاق الليكود ويهدوت هتوراة.

وكان الليكود قد توصل الى اتفاق نهائي مع حزب العمل، بعد ايجاد صيغة تضمن تعيين زعيم حزب العمل، شمعون بيرس، قائما بأعمال رئيس الحكومة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018