الليكود يوقع، اليوم، اتفاقيات ائتلافية مع ’’العمل’’و’’يهدوت هتوراة’’

الليكود يوقع، اليوم، اتفاقيات ائتلافية مع ’’العمل’’و’’يهدوت هتوراة’’

من المنتظر أن يتم اليوم (الخميس)، توقيع الاتفاقيات الائتلافية بين حزب الليكود الحاكم في إسرائيل وحزب العمل وحركة "يهدوت هتوراة"، ليتسنى لرئيس الحكومة، اريئيل شارون، عرض حكومته امام الكنيست، يوم الاثنين المقبل، رغم أنه من الواضح ان هذه الحكومة لن تكون مستقرة وسيتهددها خطر التقلص وربما السقوط،بعد ثلاثة أشهر، او أقل، ذلك أن انضمام "يهدوت هتوراة" الى الحكومة، جاء مشروطا ومحدودا لثلاثة أشهر، تقرر "يهدوت هتوراة" بعدها ما اذا كانت ستواصل هذه الشراكة.

وأعرب رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، مساء امس(الاربعاء) عن ايمانه بأنه سيعرض، الاسبوع المقبل، حكومته الجديدة.

وقال شارون في كلمة قصيرة ألقاها في ختام أعمال مؤتمر حزب الليكود في تل ابيب، ان "الشعب اختار الليكود لقيادته نحو الأمن والسلام والهدوء والازدهار، وسينجح الليكود بهذه المهمة".

وبرأي شارون، فقد تمكن من التوصل الى "انجازات ايجابية من خلال المفاوضات الائتلافية مع العمل ويهدوت هتوراة، معربا عن اسفه لعدم التوصل الى اتفاق مع حزب "شاس"، مؤكدا أنه ابقى الباب مفتوحا "امام انضمام هذا الحزب الديني الى الحكومة إذا تغيرت الظروف السياسية في المنطقة"!

وكان شارون قد توجه في بداية كلمته إلى أعضاء مؤتمر الليكود، الذين وصلت قلة منهم الى المؤتمر، بسبب حالة الطقس، معلنا ان مركز الحزب الذي سينعقد بعد حل المؤتمر، سيواجه قرارات مصيرية في المستقبل. ودعا الجميع الى "الحفاظ على الديموقراطية الداخلية في الليكود وابداء المسؤولية".

ومن المقرر أن يصوت مؤتمر الليكود، اليوم، على تغيير دستوره الذي سينهي وجود ما يسمى مؤتمر الحزب، ويحوله الى مركز للحزب.

وكان حزب "يهدوت هتوراة" الديني المتزمت، قد قرر الانضمام الى حكومة أريئيل شارون، لفترة تجريبية مداها ثلاثة أشهر.
وقد قرر المرجعية الروحية لحركة "يهدوت هتوراة" الدينية الحاخام إلياشيف، الموافقة على انضمام الحزب الى الحكومة، دون أن يحصل نائبا "ديغل هتوراة" في الكتلة المشتركة مع "اغودات يسرائيل"، ابراهام رابيتس وموشيه غافني، على مناصب وزارية، علما أن عضو الكنيست يعقوب ليتسمان، من "أغودات يسرائيل" سيتسلم رئاسة لجنة المالية البرلمانية، خلفا للنائب ابراهام هيرشيزون (الليكود) الذي رشح أن شارون سيعينه وزيراً في الحكومة.

أما مئير فوروش، من "أغودات يسرائيل"، فلم يعلن، حتى كتابة هذه السطور، ما اذا كان سيقبل بمنصب نائب وزير المواصلات.

وفي تعقيبه على قرار "يهدوت هتوراة" الانضمام الى الحكومة، اعرب رئيس حزب المفدال، عضو الكنيست ايفي ايتام، عن "اسفه وقلقه" للقرار، معتبرا انه يقدم لرئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، قارب نجاة. وبرأيه "سيكتشف اعضاء "يهدوت هتوراة" خلال فترة قصيرة ان شارون استغلهم وسيواصل التنكيل بهم".

وقال عضو الكنيست روني بريزون، من حزب "شينوي" ان "يهدوت هتوراة" يريد اعادة اسرائيل الى عصر مظلم، يتم فيه تخصيص موارد خاصة للمتدينين، ويعم فيه الفساد السياسي والتنكيل بالجمهور العلماني".

اما عضو الكنيست ايلان شلغي، من شينوي، أيضاً، فقد هدد حزب العمل بأنه "سيدفع ثمن خيانته للجمهور العلماني".

و اعتبرت رئيسة كتلة العمل، عضوة الكنيست دالية ايتسيك، مساء اليوم، انضمام حزبها الى الحكومة، "سيضمن تنفيذ خطة الانفصال ويبث الى المحرضين والمتمردين رسالة واضحة تقول ان رأي الغالبية هو المقرر"!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018