النائب بشارة: كان لا بد من التصويت مع حجب الثقة عن الحكومة وليس الإمتناع

النائب بشارة: كان لا بد من التصويت مع حجب الثقة عن الحكومة وليس الإمتناع

في خطابه أمام الهيئة العامة في الكنيست اليوم الإثنين، حول توسيع الحكومة ومنحها الثقة بعد انضمام حزب العمل، قال النائب عزمي بشارة بأنه "لا بد من التصويت مع حجب الثقة عن الحكومة وليس الإمتناع، وإن حصل أن سقطت الحكومة بسببنا فإنه لشرف كبير لنا".

ويذكر بأنه جرت مفاوضات حثيثة مع بعض النواب المعارضين منهم بعض النواب العرب، لإقناعهم بمنح الثقة للحكومة أو الإمتناع عن التصويت، وذلك خشية عدم تمكن الحكومة من تجنيد الأصوات الكافية لضمان بقائها.

وتطرق النائب بشارة في خطابه لوضع التحالفات في الكنيست الحالية وقال: "يوجد في الكنيست أغلبية سياسية تختلف عن الأغلبية الائتلافية، كما وتختلف عن الأغلبية التي تدعم الحقوق الإجتماعية الإقتصادية. الأغلبية الوحيدة التي تتطابق مع الأغلبية الائتلافية هي الأغلبية في موضوع التعيينات والمناصب الحكومية، ولهذا السبب حظيت الحكومة بدعم حزب العمل".

وأضاف النائب بشارة: "عندما إمتنعنا عن التصويت على خطة الفصل لم يكن ذلك لأنه لا موقف لدينا من الخطة، نحن طبعا ضد خطة الفصل لأنها تشمل تكثيف الاستيطان في الضفة ولأنها تشمل رسالة بوش الى شارون، ولكننا أردنا إيجاد معارضة تختلف عن معارضة معسكر اليمين المتطرف التي عارض خطة الفصل من منطلقاته المناقضة لمنطلقاتنا، لكن اليوم عندما يطلب منا التصويت على سياسة الحكومة بمجملها: الإقتصادية والإجتماعية، وعلى إستراتيجية شارون تجاه الضفة والقطاع، وخطة الفصل، فلا نستطيع أن نمتنع وعلينا ان نعارض سياسة الحكومة".

أما بالنسبة لحزب العمل، فقال النائب بشارة بأن "حزب العمل أراد أن يكون جزء من الحكومة منذ البداية وذلك لعدم قدرته على طرح بديل، لأنه فقد عالمه منذ كامب ديفيد، ولا يستطيع طرح بديل سياسي من خارج الحكومة. والمسؤول عن ذلك هو إيهود براك". وأكد بشارة بأنه إذا اراد حزب العمل الانفصال عن شيء فهو عن مقاعد المعارضة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018