الحكم على النائبة التي سربت ملف التحقيق ضد شارون في قضية سيريل كيرن

الحكم على النائبة التي سربت ملف التحقيق ضد شارون في قضية سيريل كيرن

تبنت محكمة تل ابيب، صباح اليوم، صفقة الادعاء التي تم التوصل اليها بين المدعية العامة، سابقا، ليؤورة غلاط بيركوفيتش والنيابة العامة في قضية تسريب ملف التحقيق المعروف باسم "سيريل كيرن"، الى مراسل صحيفة هآرتس الاسرائيلية.

وبموجب الصفقة فرضت المحكمة على بيركوفيتش حكما بالسجن لمدة ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية قيمتها عشرة آلاف شيكل.

وقد انتقدت قاضية المحكمة النائبة السابقة بيركوفيتش على ما اسمته "خرقها للسرية" المتوخاة منها في عملها.

وأدلت بيركوفيتش بعد النطق بالقرار، بتصريح موجز الى الاذاعة الاسرائيلية اكدت فيه انها مؤمنة بما فعلته انطلاقا من حق الجمهور بمعرفة ما يجري، خاصة ان الملف يتعلق بشبهات تحوم حول رئيس الحكومة (اريئيل شارون).

وكانت بيركوفيتش قد ادلت ببيان مقتضب الى وسائل الاعلام قالت فيه انها خدمت في النيابة العامة طوال اكثر من 20 سنة باخلاص، "لكن هناك لحظة في حياة الانسان يعمل فيها حسب ما يمليه عليه ضميره، وهذا هو ما فعلته عندما كشفت امام الجمهور، عشية الانتخابات، وجود تحقيق ضد رئيس الحكومة حول الاشتباه بتورطه في عملية فساد خطيرة". ورفضت اتهامها بخرق الثقة وواجب التكتم على تفاصيل التحقيق، وقالت ان التحقيق في القضية المسماة قضية سيريل كيرن لم يكن تحقيقا سرياً، كما ان التسريب لم يلحق أي ضرر بالتحقيق ولم يدعى ضدها انها تسببت بضرر للتحقيق. وقالت انها اعترفت اثناء تحقيق الشرطة معها بالتسريب وادعت طوال الوقت انها لم تخرق ثقة الجمهور وانما عملت لصالح الجمهور . وقالت انه عندما تراجعت النيابة عن الادعاء بأنها خرقت الثقة تم شق الطريق امام التوصل الى الصفقة وانهاء المحاكمة.

واكدت بيركوفيتش ان ما يهمها هو ان يدرك الجمهور بأن كل ما فعلته كان من اجله. وانها خرقت القانون وتدفع ثمنا باهظا لذلك، مؤكدة انه كان يتحتم عليها فعل ما فعلته في تلك الظروف.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018