بيرس: الدفيئات الزراعية والبيوت في مستوطنات غزة- للفلسطينيين

بيرس: الدفيئات الزراعية والبيوت في مستوطنات غزة- للفلسطينيين

قال نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي، شمعون بيرس، أمس، إنّ "إسرائيل معنية بنقل الدفيئات الزراعية في "غوش قطيف" (منطقة مستوطنات قطاع غزة) إلى الفلسطينيين، كـ "مصالح تجارية حية"، بالاضافة إلى نقل بيوت المستوطنين من دون هدمها".

وجاءت أقوال بيرس في لقاء عقده مع طاقم التوجيه للتنسيق الاقتصادي والمديني مع السلطة الفلسطينية. وأضاف بيرس: "في مقابل ذلك، سيتم تفكيك ونقل الكُنُس والمقابر قبل إخلاء القطاع".

وقال بيرس لرؤساء لجان التنسيق إن موقفه واضح: على إسرائيل أن تنقل للفلسطينيين الدفيئات والبيوت، لتزويدهم بالعمل وكبت الدوافع للقيام "بعمليات إرهابية"- على حدّ تعبيره.

وحسب اقتراح بيرس فإنّ على إسرائيل أن تُمكّن الفلسطينيين من إقامة ميناء بحري في غزة، وإلى حين إقامته، يجب عليها أن تُمكّن الفلسطينيين من استخدام ميناء أسدود (أشدود)، كحلٍّ مؤقت. وأضاف بيرس أنه يجب تسيير حركة للبضائع بحرية من أسدود إلى داخل غزة.

ويتألف طاقم التوجيه الذي أقامه بيرس من ممثلي الوزارات الحكومية المختلفة. ويهدف هذا الطاقم إلى توفير أجوبة على الأسئلة الواردة في أعقاب خطة إخلاء جميع المستوطنات في قطاع غزة، ضمن خطة "فك الارتباط" أحادية الجانب التي يسعى لتنفيذها رئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون.

ويتركز عمل هذا الطاقم في المجالات التالية: نقاط العبور والدخول والخروج؛ نقل الممتلكات؛ التطوير الاقتصادي؛ وطاقم للميناء البحري.

ويطمح بيرس، حسب الصحافة الاسرائيلية، إلى التوصل إلى أكبر قدر ممكن من التنسيق مع الفلسطينيين. وفي إطار خطة التنسيق ستعمل إسرائيل على "ترقية" نقاط العبور بين الدولة الاسرائيلية وبين قطاع غزة، وعلى إزالة الحواجز في داخل القطاع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018