اطباء شارون يقررون اخضاعة للمراقبة الطبية حتى يوم غد ويؤكدون ان صحته جيدة

اطباء شارون يقررون اخضاعة للمراقبة الطبية حتى يوم غد ويؤكدون ان صحته جيدة

قرر الاطباء في مستشفى هداسا عين كارم في القدس اليوم الاثنين ابقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون في المستشفى حتى صباح غد الثلاثاء لكنهم اكدوا في الوقت ذاته ان حالة شارون الصحية قد تحسنت كثيرا.

وكان شارون قد نقل الى المستشفى مساء امس على اثر وعكة صحية تبين لاحقا انه اصيب بجلطة خفيفة في الدماغ.

وعقد الاطباء الذي يشرفون على علاج شارون مؤتمرا صحفيا في المستشفى بعد ظهر اليوم شرحوا خلاله الحالة الصحية لرئيس الوزراء الاسرائيلي.

وقال نائب مدير عام مستشفى هداسا الدكتور يائير بيرنبويم انه "تم ادخال شارون الى المستشفى امس بعد اصابته بجلطة دماغية.

"وطوال مساء امس واليوم تم اجراء سلسلة فحوصات له".

واضاف "انني قادم الان من غرفة شارون وبعد محادثة قصيرة اجريتها معه وهو يبدو بحالة جيدة كما بدا دائما وشعوره جيد ونحن نأمل بتحريره صباح غد الى بيته".

وقال مدير قسم الامراض الباطنية الدكتور يعقوب نيفرستاك ان "شارون يرقد منذ امس في قسم الامراض الداخلية في هداسا على اثر اصابته بجلطة خفيفة في الدماغ والذي اخذ يتماثل للشفاء منه.

"ومنذ ادخاله المستشفى وحتى الان استغلينا الوقت من اجل القيام بفحوصات شاملة لتقييم الوضع الصحي لرئيس الوزراء وفهم سبب حدوث الجلطة وسرنا التوصل الى نتيجة مفادها ان رئيس الوزراء لا يعاني من مشاكل صحية ملموسة باستثناء الجلطة الحالية".

من جانبه قال مدير قسم الاعصاب الدكتور تمير بن حور انه "على اثر انتشار انباء حول تكهنات بفقدان شارون الوعي فانني اريد التأكيد على ان رئيس الوزراء لم يفقد الوعي في اي مرحلة ولم يكن مشوشا ولم يعاني من اي نوع من الشلل ووفقا للمصطلحات المهنية فانه لم يكن مرتبكا".

واضاف بن حور ان شارون "عاني من صعوبة معينة في النطق".

واوضح ان "تخثر نقطة دم ادت الى حدوث الجلطة بعد ان سدّت احد الاوردة الدموية في الدماغ.

"وقد تفككت نقطة الدم المتخثرة بسرعة ويمكننا القول ان سريان الدم في الدماغ تجددت وتسير بشكل سليم والاوعية الدموية مفتوحة والدماغ بكافة اجزائه يتزود بالدم بشكل كامل".

واضاف ان حالة شارون الصحية "بدأت بالتحسن بعد وصوله المستشفى بوقت قصير ومع بدء اجراء الفحوصات ويمكن القول بعد التقييم الشامل الذي اجريناه ان الجلطة الدماغية التي مر بها لن تخلف اي ضرر او انعكاسات".

وتابع بن حور ان "سبب تخثر الدم نابع من خلل في اداء القلب وهذا الخلل يواجهه معظم المواطنين الاصحاء ورئيس الوزراء يتلقى الان علاجا ضد تخثر الدم وسيتم استدعاؤه خلال بضعة اسابيع لاجراء تقييم جديد لاداء القلب".

وقال بن حور ان "ذاكرة شارون لن تتضرر نتيجة الجلطة لانها انحصرت على النطق".

وردا على اسئلة الصحفيين قال ان "هناك احتمالات ممتازة لعدم اصابته بجلطة مرة اخرى".

وشدد على ان "رئيس الوزراء يمكنه العودة لممارسة عمله بشكل كامل ولم يفقد قدرته على العمل لساعات طويلة وهو قادر على اداء مهامه كرئيس وزراء".

واشار الى ان "السبب الذي دفعنا لابقائه حتى صباح الغد يكمن في رغبتنا بمنحه وقتا اضافيا للراحة لانه واضح لنا انه عندما يغادر المستشفى فانه لن يتمكن من الراحة".




وقالت الصحف الاسرائيلية، صباح اليوم، ان مراسليها تحدثوا، بعد منتصف الليل الى شارون في المستشفى، وانه تحدث اليهم بصورة طبيعية.

في المقابل طالب عضو الكنيست البروفيسور ارييه الداد، (الاتحاد القومي)، وهو طبيب في مهنته، بنشر الملف الطبي الكامل لشارون، قائلا ان على الناخبين استخلاص العبر!

واضاف في تصريحات للاذاعة الاسرئايلية، صباح اليوم، انه "ببساطة يصعب الاعتماد على شخص متقدم في العمر ويعاني من عوارض صحية ليست بسيطة، خاصة وانه يمكن لجلطة دموية بحجم مليميتر واحد ان تغير مصير دولة".

يذكر ان شارون نقل الى المستشفى قرابة الساعة الثامنة من مساء امس الاحد، اثر شعوره بوعكة صحية اثناء تواجده في مكتبه في القدس. وقالت سكرتيرته انه ابلغها شعوره بتوعك فقامت بالاتصال بولده غلعاد، واثناء ذلك غادر شارون المكتب لوحده متجها نحو سيارته، قاصدا العودة الى مزرعته في الجنوب، الا ان طبيبا عاينه في السيارة، طلب نقله عاجلا الى المستشفى، حيث تبين اصابته بجلطة دماغية، قال الاطباء لاحقا، انها جاءت طفيفة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018