لجنة الدستور لحزب "ليكود" تصادق على اقتراح تغيير "بند فيغلين" وتعرضه لتصويت المركز

لجنة الدستور لحزب "ليكود" تصادق على اقتراح تغيير "بند فيغلين" وتعرضه لتصويت المركز

قررت لجنة الدستور التابعة لحزب "ليكود" اليوم الجمعة، المصادقة على اقتراح تغيير في دستور الحزب يمنع اليميني المتطرف والمرشح السابق لرئاسة "ليكود"، موشيه فيغلين، وعددًا من الذين تمتّ ادانتهم في السابق بتهم جنائية من ترشيح أنفسهم على مكان في قائمة "ليكود" للكنيست.

وكان رئيس حزب "ليكود" بنيامين نتنياهو قدّم الاقتراح واجتمع اليوم مع لجنة الدستور وتباحث معهم حول سبل تنفيذ الاقتراح.

وعقّب موشيه فيغلين اليوم على القرار بأنه لن يلغي ترشيح نفسه رغم ما أسماه بـ "لينش السياسي" الذي يقوده نتنياهو ضده.

وأضاف أنه ساهم في انجاح نتنياهو برئاسة الوزراء قبل تسعة أعوام عندما قام هو (فيغلين) ومن معه "بالاستلقاء على الشوارع معارضةً لاتفاقيات اوسلو".

وذكرت مصادر أن نتنياهو مصمم على منع فيغلين ترشيح نفسه حتى لو قام الاخير بالتنازل عن الترشيح.

وتحظى خطوة نتنياهو بتأييد أغلبية أعضاء الكنيست من "ليكود" خاصة في ظل وصف بأنه "حزب اليمينيين وفيغلين".

ومنذ أن قام نتنياهو في هذه الخطوات قرر اليميني موشيه فيغلين عدم الظهور كثيًرا في وسائل الاعلام. ويسعى وأعوانه في هذه للعمل من أجل ترشيح شخص آخر وهو مدير عام "قيادة يهودية" الى القائمة.

وكان نتنياهو اقترح امس تأجيل موعد الانتخابات التمهيدية لقائمة "ليكود" في الكنيست لمدة أسبوع (من الثالث من يناير/ كانون الثاني حتى التاسع من الشهر ذاته) من أجل منع فيغلين، من ترشيح نفسه على مكان في القائمة.

وكان نتنياهو اتخذ قراره هذا بعد مشاروات مع مستشارين قضائيين، بحيث يتم تأجيل موعد الانتخابات لمدة اسبوع ليتسنى له التغيير في دستور "ليكود" لمنع فيغلين من ترشح نفسه.

ويذكر أنه في العام 1997 أدين اليميني فيغلين في المحكمة الاسرائيلية نتيجة نشاطه في حركة "زو ارتسينو" (هذه بلادنا) وحكم عليه بالسجن لمدة تسعة أشهر فعليًا.

وأفادت مصادر أنه في حال عدم تغيير الدستور فإن فيغلين سيحصل على مكان متقدم في قائمة الليكود نظرًا لدعم أكثر من 130 عضو مركز ليكود له.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018