حزب المتقاعدين يسمي اولمرت مرشحًا لرئاسة الحكومة

حزب المتقاعدين يسمي اولمرت مرشحًا لرئاسة الحكومة

وقال مقربون من زعيم حزب العمل الإسرائيلي، عمير بيرتس، اليوم الإثنين إنّه ليس معنيًا أن يقف على رأس ائتلاف يضم أحزاب اليمين الإسرائيلية.

واضاف المقربون أن "أحزاب اليمين تسعى لخلق الدمار في الأجهزة السياسية واستغلال حزب العمل وزعيمه بيرتس لضرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة، إيهود أولمرت، وحزبه كديما". وأضاف المقربون أن بيرتس غير معني بخلق ائتلاف ليس طبيعيًا.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن هؤلاء المقربين أن في النهاية ستتم إقامة حكومة يقف ايهود اولمرت على رأسها وأن حزب العمل سيكون شريكًا في هذه الحكومة.

هذا وأبدى عدد من قادة حزبي كديما والعمل قلقهم من أن يؤدي الصراع في هذه الأيام بين بيرتس وأولمرت إلى عرقلة الائتلاف بينهما مستقبلاً.

وقال مسئولون كبار في حزب العمل إنَّ تصريحات بيرتس الهجومية ضد اولمرت من شأنها ضرب الشراكة المستقبلية بين الحزبين.

ونقلت مصادر إسرائيلية أن بيرتس أجرى مباحثات ليلة أمس مع عدد من المسئولين في العمل الذين خالفوه الرأي وقالوا "إن الخطوة التي يقودها بيرتس من شأنها ضرب حزب العمل".

وقال عضو الكنيست، متان فيلنائي، إنه لن يدعم ائتلافًا يمينيًا يقوده بيرتس. وقال: "لن أقبل بائتلاف يوصلنا يربطنا مع هئيحود هليئومي. من صوّت لنا في الانتخابات لم يصوت للحريديين لا لليبرمان".

وأضاف فيلنائي: "أقترح على كديما وأولمرت التوقف عن الاستهتار ببيرتس. كلهم يعرفون كيف ستكون الحكومة القادمة".

وقال مسئولون كبار في حزب العمل أيضًا: "بيرتس يعمل بالتناقض مع ما التزم به بعدم اقامة حكومة يمينية متطرفة بعد الانتخابات، انه يمزق المعسكر اليساري".

هذا وهاجم مسئولون من حزب كديما إدارة أولمرت ومقربيه امام بيرتس. وقد ابدى المسئولون قلقهم مدعين أن تبادل الاتهامات سيؤدي في النهاية الى عرقلة الائتلاف الحكومي مستقبلاً.

وقالت مصادر من كديما: "بعدما يقولون عن بيرتس انه سيكون وزير مالية خطيرًا، وانه ليس ملائمًا. ماذا يتوقعون؟ لا يبنون شراكة هكذا". قام حزب المتقاعدين، اليوم الاثنين بتسمية رئيس حزب كديما إيهود أولمرت أمام الرئيس الإسرائيلي، موشيه كتساف، مرشحًا لتشكيل الحكومة الإسرائيلية القادمة.

وقد أقام أعضاء القائمة مؤتمرًا صحفيًا بعد زيارة وقال رئيس القائمة رافي ايتان: "نحن نعتقد بأن اولمرت يستطيع تشكيل الحكومة القادمة وأن يسير إلى الأمام".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018